المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة الإسرائيلية: مقتل فلسطيني بعدما طعن شرطيين في القدس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الشرطة الإسرائيلية: مقتل فلسطيني بعدما طعن شرطيين في القدس
الشرطة الإسرائيلية: مقتل فلسطيني بعدما طعن شرطيين في القدس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

القدس (رويترز) – قالت الشرطة الإسرائيلية في بيان إنها قتلت فلسطينيا بالرصاص بعدما طعن شرطيين إسرائيليين عند بوابة مؤدية إلى البلدة القديمة في القدس يوم الاثنين، في ثاني حادث من نوعه خلال يومين.

وذكرت الشرطة أن الشرطيين لحقت بهما إصابات بين طفيفة ومتوسطة وإنهما نقلا إلى المستشفى.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة أن المهاجم عضو من أعضائها.

وأشادت الحركة بالهجوم ووصفته بأنه رد على “الإعدامات الميدانية” للفلسطينيين في القدس، دون اعتقالهم أو تقديمهم للمحاكمة.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حماس “هذه العمليات ستتواصل طالما بقي الاحتلال يواصل عدوانه وينتهك المقدسات في مدينة القدس”.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي عددا من رجال الشرطة وهم يصوبون بنادقهم إلى الرجل ويصرخون فيه وهو راقد على الأرض عند باب القطانين.

وأظهرت صور نشرتها الشرطة الإسرائيلية سكينا عليه دماء ملقى على الأرض.

وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) الرسمية أن الرجل يدعى عبد الرحمن قاسم، من مخيم الجلزون قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

ويوم الأحد، قالت الشرطة إن فلسطينيا قُتل برصاص أفرادها في البلدة القديمة بعد أن طعن شرطيا إسرائيليا.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي في وقت لاحق من ذلك يوم الاثنين إن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار على فلسطيني ألقى قنبلة حارقة على موقع للجيش خارج القدس. وقال مسؤولون فلسطينيون إن الشخص المنسوب إليه الهجوم يبلغ من العمر 16 عاما وإنه توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه.

واستولت إسرائيل على القدس الشرقية بما فيها البلدة القديمة والضفة الغربية وقطاع غزة في حرب عام 1967. ويطالب الفلسطينيون بهذه المناطق لإقامة دولتهم المستقبلية عليها. وانهارت محادثات سلام فلسطينية إسرائيلية في عام 2014.