المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سوليفان: الصين ستواجه عواقب إذا ساعدت روسيا على التهرب من العقوبات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
سوليفان: الصين ستواجه عواقب إذا ساعدت روسيا على التهرب من العقوبات
سوليفان: الصين ستواجه عواقب إذا ساعدت روسيا على التهرب من العقوبات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

واشنطن (رويترز) – حذر مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان الصين من أنها ستواجه عواقب “قطعا” إذا ساعدت موسكو على التهرب من العقوبات الشاملة المفروضة عليها بسبب الحرب في أوكرانيا.

وأضاف سوليفان، الذي من المقرر أن يجتمع مع كبير الدبلوماسيين الصينيين يانغ جيتشي في روما يوم الاثنين، في تصريحات لشبكة (سي.إن.إن) أن الولايات المتحدة تعتقد بأن الصين كانت على علم بتخطيط روسيا لبعض التحركات في أوكرانيا قبل الغزو، ولكن ربما لم تكن تدرك المدى الكامل لخطط موسكو.

وأردف قائلا إن واشنطن تراقب الآن عن كثب لترى إلى أي مدى قدمت بكين دعما اقتصاديا أو ماديا لروسيا، وإنه ستكون هناك تبعات تُفرض عليها إذا حدث ذلك.

وقال سوليفان “لن نسمح لذلك بالاستمرار وأن يكون هناك شريان حياة لروسيا من هذه العقوبات الاقتصادية من أي بلد في أي مكان في العالم”.

فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها عقوبات شاملة لم يسبق لها مثيل على روسيا وحظرت وارداتها من الطاقة، بينما قدمت مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية والإنسانية لأوكرانيا.

وناشدت هذه الدول، فرديا وجماعيا، الصين ودول الخليج وغيرها من الدول التي لم تندد بالغزو الروسي الانضمام إلى عزل روسيا عن الاقتصاد العالمي.

ورفضت بكين، الشريك التجاري الرئيسي لروسيا، وصف تصرفاتها بأنها غزو، لكن الرئيس الصيني شي جين بينغ دعا الأسبوع الماضي إلى التحلي “بأقصى درجات ضبط النفس” في أوكرانيا بعد اجتماع عبر الإنترنت مع المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وشكلت التجارة نحو 46 بالمئة من الاقتصاد الروسي في عام 2020، معظمها مع الصين، أكبر وجهة تصدير لموسكو.