المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركيا واليونان تتفقان على تحسين العلاقات وسط صراع أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تركيا واليونان تتفقان على تحسين العلاقات وسط صراع أوكرانيا
تركيا واليونان تتفقان على تحسين العلاقات وسط صراع أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

إسطنبول (رويترز) – قالت أنقرة إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس اتفقا خلال محادثات يوم الأحد على تحسين العلاقات على الرغم من الخلافات الممتدة منذ سنوات طويلة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وقالت الرئاسة التركية في بيان إن للبلدين دورا رئيسيا في ظل الوضع الأمني المتغير في أوروبا بعد غزو روسيا لأوكرانيا وإن تعاونهما المتزايد سيعود بالنفع على المنطقة.

تشترك تركيا في حدود بحرية مع كل من روسيا وأوكرانيا على البحر الأسود، ولها علاقات جيدة مع كلا البلدين وعرضت التوسط في الصراع.

وبعد توقف دام خمس سنوات، اتفقت اليونان وتركيا العام الماضي على استئناف المحادثات الاستكشافية لمعالجة خلافاتهما في البحر المتوسط​​، لكن لم يُحرز تقدم يذكر حتى الآن.

وقال البيان “على الرغم من الخلافات بين تركيا واليونان، اتفق الجانبان في الاجتماع على إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة وتحسين العلاقات الثنائية”.

وأضاف “بالإشارة إلى أن تركيا واليونان تتحملان مسؤولية خاصة في الهيكل الأمني ​​الأوروبي المتغير مع هجوم روسيا على أوكرانيا، ركز الاجتماع على منافع زيادة التعاون بين البلدين التي ستعود عليهما وعلى المنطقة”. وتصف روسيا أفعالها في أوكرانيا بأنها “عملية خاصة”.

وأنقرة وأثينا على خلاف منذ سنوات بشأن قضايا منها ما يتعلق بمطالبات سيادة متعارضة في البحر المتوسط والمجال الجوي والهجرة.

وقالت اليونان إن الجانبين شددا على وضع جدول أعمال إيجابي في مجال الاقتصاد بشكل أساسي، إذ يأملان في إحراز تقدم في الأشهر المقبلة.

وقال ميتسوتاكيس للبطريرك المسكوني برثلماوس بعد الاجتماع مع أردوغان “لدينا خلافات كبيرة لا يمكن التغلب عليها بسهولة”.

أضاف “أعتقد أننا وضعنا الأسس لتحسين علاقاتنا“، مردفا أنه إذا حدث تقدم جيد فإن اليونان قد تنظم في الخريف اجتماعا لمجلس التعاون الأعلى، وهو آلية وضعها البلدان في 2010 للتقريب بينهما.

واقترب البلدان من المواجهة في عام 2020 عندما أرسلت تركيا سفينة حفر إلى مياه البحر المتوسط ​​المتنازع عليها. وخفت حدة الأزمة بعد أن سحبت أنقرة السفينة واستأنفت الجارتان المحادثات الثنائية في يناير كانون الثاني 2021.

ولم يحرز الجانبان كثيرا من التقدم خلال 60 جولة من المحادثات بين عامي 2002 و2016.