المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أطباء بلا حدود توقف بعض أنشطتها في مأرب باليمن بعد اختفاء اثنين من موظفيها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

عدن (رويترز) – أعلنت منظمة أطباء بلا حدود مساء يوم الأحد عن إيقاف بعضٍ أنشطتها الإنسانية في اليمن احتجاجا على اختفاء اثنين من موظفيها قبل أسبوع في محافظة حضرموت في الشرق وهما في طريقهما إلى محافظة مأرب في الشمال الشرقي.

واعتبرت المنظمة الطبية الخيرية في بيان اطلعت رويترز عليه أن ما حدث عمل عنيف غير مقبول. وعبرت عن قلقها إزاء تعرض فرق المنظمة العاملة في المنطقة الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا للخطر في الوقت الراهن.

وأكد البيان أن “المنظمة ستوقف أنشطتها في خمس عيادات طبية متنقلة من أصل ثماني عيادات كما ستسحب دعمها لمستشفى مأرب العام بالكامل”.

وأكدت إدراكها لانعكاسات هذا القرار وتأثيره المباشر على عمل فريقها في اليمن وعلى احتياجات أهالي مأرب الطبية والانسانية، لكنها قالت إن أولوياتها يوم الأحد تتمثل في عودة “آمنة وسريعة” لموظفيها المفقودين.

وكان مصدر أمني قال لرويترز في السادس من مارس آذار إن مسلحين في اليمن خطفوا اثنين من العاملين الأجانب في منظمة أطباء بلا حدود في محافظة حضرموت.

وذكر المصدر أن مسلحين تعتقد قوات الأمن بأنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب خطفوا الموظفين، وأحدهما ألماني والآخر مكسيكي، من سيارتهما.

وفي العاشر من فبراير شباط، خطف مسلحون يُعتقد بأن لهم صلة بتنظيم القاعدة خمسة من موظفي الأمم المتحدة، بينهم أربعة يمنيين، في محافظة أبين الجنوبية. ومازال هؤلاء رهن الاحتجاز حتى الآن.

وينشط التنظيم في المناطق الجنوبية والشرقية من اليمن الذي قسمته الحرب بين شطر جنوبي، تعمل الحكومة المدعومة من السعودية انطلاقا منه، وآخر شمالي، تسيطر عليه جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران.

وتقول الأمم المتحدة إن اليمن يعاني أكبر أزمة إنسانية في العالم بسبب استمرار الحرب منذ سبع سنوات.