المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الهجرة الدولية: وصول أكثر من 8 آلاف مهاجر أفريقي إلى اليمن في فبراير

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من ريام محمد مخشف

عدن (رويترز) – قالت المنظمة الدولية للهجرة يوم الاثنين إن نحو ثمانية آلاف مهاجر أفريقي وصلوا إلى اليمن خلال شهر فبراير شباط، كما عاد أكثر من أربعة آلاف مغترب يمني من السعودية وسط استمرار الصراع في هذا البلد الفقير منذ سبع سنوات.

وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير شهري لتتبع حالات النزوح ومراقبة المواقع الرئيسية لوصول المهاجرين وعودة المغتربين، بأنه “تم تسجيل نحو 8358 مهاجرًا دخلوا اليمن خلال شهر فبراير مقارنة مع 5940 مهاجرًا في يناير كانون الثاني 2022″.

وأرجعت المنظمة زيادة عدد المهاجرين الواصلين لليمن إلى “تحسن الأحوال الجوية وتدهور الوضع الأمني في إثيوبيا”.

كانت المنظمة قد قالت في أواخر يناير كانون الثاني إن عدد المهاجرين الأفارقة الوافدين إلى اليمن انخفض انخفاضا كبيرا منذ ظهور جائحة كورونا.

وتقول المنظمة إنه رغم استمرار الصراع الدامي في اليمن الذي يدخل أواخر الشهر الجاري عامه الثامن، لا يزال هذا البلد يمثل نقطة عبور للمهاجرين الأفارقة إلى السعودية بحثا عن حياة أفضل.

وأوضح تقرير المنظمة يوم الاثنين أن نحو 95 بالمئة من المهاجرين الواصلين لليمن قادمون من إثيوبيا، وجاء الباقون من الصومال.

من ناحية أخرى، قالت المنظمة إنها “سجلت أيضاً عودة أربعة آلاف و685 مغتربا يمنيا من المملكة العربية السعودية خلال شهر فبراير 2022″ مقارنة مع نحو 5760 في يناير كانون الثاني.

ويُعد اليمن منذ سنوات طويلة وجهة ونقطة عبور لمعظم المهاجرين من دول القرن الأفريقي، خاصة من إثيوبيا والصومال، صوب دول الخليج بحثا عن سبل حياة أفضل، ويقطعون في سبيل ذلك رحلات صعبة في ظروف قاسية.