المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ناقلة أجنبية تحمل شحنة روسية إلى أمريكا تبحر إلى ساحل شمال أفريقيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

لندن/أثينا (رويترز) – أظهرت بيانات تتبع السفن يوم الاثنين أن الناقلة إيلي التي ترفع علم جزر مارشال، والتي توقفت في ميناء روسي في طريقها إلى الولايات المتحدة، تبحر الآن صوب جيب سبتة الإسباني على ساحل المغرب الشمالي.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد فرض الأسبوع الماضي حظرا فوريا على واردات النفط وغيره من مصادر الطاقة الروسية في أعقاب غزو موسكو لأوكرانيا. وأوجدت القيود الأمريكية حالة من عدم اليقين إزاء الشحنات الروسية المبحرة بالفعل.

وكانت شركة هالكيدون شيبينج، التي تتخذ من اليونان مقرا لها و تدير إيلي، قالت يوم الجمعة “مسجلو الناقلة أبلغوها بأن ترابض قبالة ساحل جبل طارق في انتظار الأوامر، بينما كانت في طريقها من نوفوروسيسك بروسيا إلى ساحل الخليج الأمريكي”.

وأضافت هالكيدون في بيان “السفينة محملة بشحنة”.

وأفاد متحدث باسم الشركة يوم الاثنين بأن حمولة السفينة من المنتجات البترولية غير المكررة منشأها نوفوروسيسك.

وذكر متحدث باسم حكومة جبل طارق في وقت لاحق يوم الاثنين أن السفينة “لم تطلب إذنا بالرسو في ميناء جبل طارق”.

وقالت إيلي يوم الاثنين إن وجهتها هي سبتة، وأظهرت بيانات رفينيتيف لتتبع السفن أنها كانت مبحرة صوب ساحل شمال أفريقيا وبعيدا عن المياه الدولية قرب جبل طارق.