المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرار ما يقرب من 3 ملايين من القتال في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
فرار ما يقرب من 3 ملايين من القتال في أوكرانيا
فرار ما يقرب من 3 ملايين من القتال في أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

شيميشل (بولندا)، بالانكا (مولدوفا) (رويترز) – قالت الأمم المتحدة إنه بعد قرابة ثلاثة أسابيع من بدء الحرب، اقترب عدد الأوكرانيين الفارين إلى الخارج من ثلاثة ملايين مع فرار الأوكرانيين من القتال والقصف الروسي.

وأظهرت بيانات من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء أن حوالي 2.95 مليون شخص غادروا أوكرانيا حتى الآن. وتركز المفوضية خططها على مساعدة أربعة ملايين لاجئ، ولكنها قالت إن من المحتمل زيادة هذا العدد.

وبعد قصف روسيا قاعدة يافوريف العسكرية الأوكرانية بالقرب من لفيف يوم الأحد، انضم بعض الناس من غرب أوكرانيا إلى تدفق اللاجئين عبر الحدود.

وقالت زانا، وهي أم من خاركيف تبلغ من العمر 40 عاما، وكانت متجهة إلى بولندا إلى أمها بالمعمودية التي غادرت أوكرانبا قبل عدة أيام “كان الجميع يعتقد أن غرب أوكرانيا آمن جدا، حتى بدأوا في ضرب لفيف”.

وقالت في محطة قطار شيميشل، وهي أقرب بلدة إلى أكثر المعابر الحدودية لأوكرانيا ازدحاما في بولندا “غادرنا خاركيف إلى كيروفوراد… أردنا البقاء هناك. لم نرغب في السفر إلى الخارج”.

وأضافت “ثم بدأوا في قصف كيروفوراد ولفيف ومن الصعب تجنب القنابل ومعك طفل صغير”. وقالت إن زوجها بقى في أوكرانيا.

وفي رومانيا، استمر النساء والأطفال الأوكرانيون في التدفق عبر معبر سيريت الحدودي، حيث انخفضت درجات الحرارة إلى درجتين مئويتين تحت الصفر في الليل.

واستقبلهم رجال الإطفاء والمتطوعون الرومانيون وهم يسحبون الحقائب ويحملون حقائب الظهر، ونقلوا أمتعتهم إلى حافلات.