المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يصف بوتين بأنه "مجرم حرب" ويرسل المزيد من الأسلحة لأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بايدن يصف بوتين بأنه "مجرم حرب" ويرسل المزيد من الأسلحة لأوكرانيا
بايدن يصف بوتين بأنه "مجرم حرب" ويرسل المزيد من الأسلحة لأوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

واشنطن (رويترز) – قال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “مجرم حرب” لمهاجمته أوكرانيا، وأعلن تقديم مساعدات أمنية إضافية بقيمة 800 مليون دولار لأوكرانيا تشمل أسلحة يمكن استخدامها لإسقاط الطائرات وتدمير الدبابات الروسية.

وفي حديث مع أحد المراسلين بالبيت الأبيض، قال بايدن “أعتقد أنه مجرم حرب“، بعد أن رد في البداية بالنفي على سؤال حول ما إذا كان مستعدا للاتصال ببوتين.

وهذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها بايدن علنا هذا الوصف للإشارة لبوتين. وفي الأسبوع الماضي وخلال رحلة إلى بولندا، قالت نائبة الرئيس كاملا هاريس إنه ينبغي التحقيق “بكل تأكيد” بشأن جرائم حرب محتملة في أوكرانيا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي لاحقا إن بايدن كان يعبر عما في قلبه، وأشارت إلى أن هناك عملية قانونية منفصلة لتحديد ما إذا كان بوتين قد انتهك القانون الدولي وارتكب جرائم حرب، وأن هذه العملية جارية حاليا في وزارة الخارجية.

وفي وقت سابق، قال بايدن إن الولايات المتحدة قدمت مساعدات أمنية لأوكرانيا بقيمة مليار دولار، وستواصل تزويد أوكرانيا بالأسلحة لمواصلة القتال والدفاع عن نفسها، بجانب تقديم مساعدات إنسانية ودعم الاقتصاد الأوكراني بمساعدات مالية إضافية.

وقال بايدن “الحزمة الجديدة ستوفر مساعدة غير مسبوقة لأوكرانيا وتشمل 800 نظام مضاد للطائرات” لمنع الطائرات والطائرات الهليكوبتر الروسية من مهاجمة الأوكرانيين.

وقال بايدن إن واشنطن ستساعد أوكرانيا بناء على طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الحصول على مزيد من الأنظمة الصاروخية طويلة المدى المضادة للطائرات. كما ستقدم تسعة آلاف من الأنظمة المضادة للدروع والطائرات المسيرة وسبعة آلاف من الأسلحة الصغيرة مثل البنادق الآلية وقاذفات القنابل التي ستساعد المدنيين‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬في قتالهم دفاعا عن وطنهم.

وستأتي الأموال الجديدة من تشريع جديد للإنفاق وقع عليه بايدن ويتضمن الالتزام بتقديم 13.6 مليار دولار مساعدات جديدة لأوكرانيا.

وفي خطابه أمام الكونجرس، شبه زيلينسكي الهجمات في أوكرانيا بالهجوم الياباني على بيرل هاربور الذي دفع الولايات المتحدة إلى دخول غمار الحرب العالمية الثانية، وناشد المشرعين وبايدن مباشرة تقديم مزيد من المساعدة.

وقال الرئيس الأوكراني “هذا إرهاب لم تشهده أوروبا منذ 80 عاما، ونحن نطلب حماية أرواحنا، نطلب ردا من العالم بأسره على هذا الإرهاب. هل هذا كثير؟ (أن نطلب) إنشاء منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا لإنقاذ الناس؟”

وقال “إذا كان ذلك أكثر مما ينبغي أن نطلبه، فإننا نقدم البديل… أنتم تعرفون نوع أنظمة الدفاع التي نحتاجها“، مضيفا أنه يعرف أن الولايات المتحدة تمتلك هذه الأنظمة.

وقال بايدن إن فرض حظر طيران فوق أوكرانيا يهدد بإطلاق شرارة “حرب عالمية ثالثة”. كان البنتاجون قد رفض طلبات لإرسال طائرات مقاتلة إلى أوكرانيا.