المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تستخدم صواريخ أسرع من الصوت في قصف مستودع أسلحة بأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
روسيا تستخدم صواريخ أسرع من الصوت في قصف مستودع أسلحة بأوكرانيا
روسيا تستخدم صواريخ أسرع من الصوت في قصف مستودع أسلحة بأوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لندن (رويترز) – قالت روسيا يوم السبت إنها استخدمت الصواريخ كينزال (الخنجر) التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في تدمير مستودع أسلحة كبير بمنطقة إيفانو فرانكيفسك في شرق أوكرانيا.

وذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء أن هذه هي المرة الأولى التي تنشر فيها روسيا منظومة كينجال الأسرع من الصوت منذ الدفع بقواتها إلى أوكرانيا يوم 24 فبراير شباط.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف في إفادة إن المستودع المقام تحت الأرض ‭‭‭‭‭‭‬‬‬‬والذي قصفته روسيا بمنظومة كينجال يوم الجمعة كان يضم صواريخ وذخائر طائرات أوكرانية.

‭‭‭‭‭‭‬‬‬‬‬‬ونشرت وكالات الأنباء الروسية تسجيلا للإفادة.

ويتعذر على رويترز التحقق من المعلومات التي تضمنتها تصريحات كوناشينكوف.

وإلى الآن لم يرد مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على طلب للتعليق.

وتتباهى روسيا بأسلحتها المتطورة. وقال الرئيس فلاديمير بوتين في ديسمبر كانون الأول إن روسيا هي الأولى في العالم في مجال الصواريخ الأسرع من الصوت والتي يصعب تعقبها واعتراضها بسبب سرعتها وقدرتها على المناورة.

والصواريخ كينجال ضمن سلسلة من أسلحة كشفت عنها روسيا في عام 2018.

وقال كوناشينكوف يوم السبت إن القوات الروسية دمرت أيضا مراكز للاتصالات اللاسلكية والاستطلاع بالقرب من مدينة أوديسا الساحلية باستخدام النظام الصاروخي الساحلي الروسي (الحصن).

وتشير روسيا إلى هجومها على أوكرانيا على أنه “عملية خاصة” لإضعاف القدرات العسكرية لجارتها واجتثاث من تصفهم بأنهم قوميون خطيرون.

وتبدي القوات الأوكرانية مقاومة شرسة للغزو، بينما فرضت الدول الغربية عقوبات كاسحة على روسيا في محاولة لإرغامها على سحب قواتها.