المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا: قوات روسية تفرق بالقوة مسيرة مناهضة للاحتلال في خيرسون

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

كييف (رويترز) – قالت القوات المسلحة الأوكرانية إن القوات الروسية استخدمت قنابل الصوت والأعيرة النارية لتفريق محتجين مؤيدين لأوكرانيا في مدينة خيرسون المحتلة بجنوب البلاد يوم الاثنين.

ولم تعلق روسيا على الفور على الواقعة. وتنفي موسكو استهداف المدنيين.

وأظهرت لقطات فيديو عدة مئات من المتظاهرين في ساحة الحرية في خيرسون وهم يركضون للفرار بينما تتساقط مقذوفات من حولهم. كما سُمع دوي انفجارات عالية وإطلاق أعيرة نارية وشوهدت سحب من الدخان الأبيض.

وقالت المكتب الصحفي للقوات المسلحة الأوكرانية في بيان “ركضت قوات الأمن الروسية وشرعت في إلقاء قنابل الصوت على الحشد، وإطلاق النار”.

وأضافت أن شخصا على الأقل أصيب في الواقعة لكن لم يتضح كيف أصيب.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من الأسلحة التي استخدمت.

وأظهر الفيديو بعض المتظاهرين وهم يعودون إلى الساحة، من بينهم رجل يضع قبعة سوداء وقف‭‭‭ ‬‬بمفرده ‭‭‬‬‬على الجانب الآخر من الطريق قبالة القوات الروسية رافعا علما أوكرانيا صغيرا فوق رأسه.

وخيرسون، عاصمة إقليمية يبلغ تعداد سكانها حوالي 250 ألف نسمة، وهي أول مركز حضري كبير يسقط في أيدي القوات الروسية بعد غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير شباط.

ومنذ ذلك الحين، نظمت مجموعات من السكان مسيرات منتظمة في وسط المدينة احتجاجا على الاحتلال وأبدوا دعمهم للحكومة في كييف من خلال التلويح بالأعلام الأوكرانية.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قالت السلطات الأوكرانية إن عناصر من الحرس الوطني الروسي اعتقلوا أكثر من 400 شخص في منطقة خيرسون بسبب مشاركتهم في احتجاجات على الاحتلال.