المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا ترفض مطالب روسيا باستسلام مدينة ماريوبول

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أوكرانيا ترفض مطالب روسيا باستسلام مدينة ماريوبول
أوكرانيا ترفض مطالب روسيا باستسلام مدينة ماريوبول   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لندن (رويترز) – قالت أوكرانيا إن استسلام مدينة ماريوبول أمر غير وارد بعد أن دعت روسيا القوات الأوكرانية يوم الأحد إلى إلقاء السلاح في المدينة الساحلية المحاصرة.

وقالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إن تخلي أوكرانيا عن مدينة ماريوبول وإلقاء السلاح أمر غير وارد.

ونقلت بوابة أوكرانسكا برافدا الإخبارية عن فيريشتشوك قولها “أي استسلام أو إلقاء سلاح غير وارد”. واضافت “لقد ابلغنا الجانب الروسي بذلك بالفعل”.

وقالت روسيا إن ماريوبول تشهد “كارثة إنسانية مروعة”.

وقال الكولونيل جنرال ميخائيل ميزينتسيف مدير المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع في إفادة وزعتها وزارة الدفاع “ألقوا أسلحتكم”.

وأضاف ميزينتسيف “كارثة إنسانية مروعة تحدث… كل من يلقون أسلحتهم نضمن لهم ممرا آمنا إلى خارج ماريوبول”.

وتعرضت ماريوبول لبعض من أعنف موجات القصف منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير شباط. وما زال كثيرون من سكانها البالغ عددهم 400 ألف نسمة محاصرين في المدينة بدون غذاء أو ماء أو طاقة.

وقال ميزينتسيف إن الممرات الإنسانية من ماريوبول سوف تُفتح الساعة 1000 بتوقيت موسكو (0700 بتوقيت جرينتش) يوم الاثنين.

وأضاف أن أوكرانيا أمامها حتى الخامسة صباحا بتوقيت موسكو للرد على عرض الممرات الإنسانية وإلقاء السلاح.

وتبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات بشأن فشل فتح مثل هذه الممرات في الأسابيع الماضية.

وقالت فيريشتشوك إن تصرفات روسيا “تلاعب متعمد”.

وقال ميزينتسيف إن روسيا لم تستخدم أسلحة ثقيلة في ماريوبول. وأضاف أن روسيا أجلت 59304 أشخاص من المدينة لكن لا يزال 130 ألف مدني موجودين في الواقع كرهائن هناك. وأشار إلى أن روسيا أجلت 330686 شخصا من أوكرانيا منذ بدء “العملية”.

وتسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في مقتل آلاف الأشخاص وتشريد أكثر من ثلاثة ملايين آخرين وأثار المخاوف من مواجهة أوسع بين روسيا والولايات المتحدة.

ويقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن “العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا ضروية لنزع سلاحها وتطهيرها من “النازيين”