المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا: معظم المرحلة الأولى من عملية أوكرانيا اكتمل والتركيز الآن على دونباس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
روسيا: معظم المرحلة الأولى من عملية أوكرانيا اكتمل والتركيز الآن على دونباس
روسيا: معظم المرحلة الأولى من عملية أوكرانيا اكتمل والتركيز الآن على دونباس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لندن (رويترز) – قالت روسيا يوم الجمعة إن معظم المرحلة الأولى من عمليتها العسكرية في أوكرانيا اكتمل وإنها ستركز على “تحرير” منطقة دونباس بشرق أوكرانيا بشكل كامل.

ويشير هذا الإعلان على ما يبدو إلى أن روسيا ربما تتحول إلى أهداف محدودة أكثر بعد أن واجهت مقاومة أوكرانية شرسة في الشهر الأول من الحرب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الانفصاليين المدعومين من روسيا يسيطرون الآن على 93 في المئة من منطقة لوجانسك الأوكرانية و54 في المئة من منطقة دونيتسك. وتشكل المنطقتان معا إقليم دونباس.

وقال سيرجي رودسكوي رئيس إدارة العمليات الرئيسية في هيئة الأركان العامة الروسية إن “الأهداف الرئيسية للمرحلة الأولى من العملية قد تحققت بشكل عام.

“تم تقليص القدرات القتالية للقوات المسلحة الأوكرانية بشكل كبير مما يجعل من الممكن تركيز جهودنا الأساسية على تحقيق الهدف الرئيسي وهو تحرير دونباس”.

وقال رودسكوي إن 1351 جنديا روسيا لقوا حتفهم في العملية وأصيب 3825. ولم يعلن الجيش الروسي رقما رسميا لعدد القتلى والجرحى منذ الثاني من مارس آذار عندما قال إن 498 جنديا لقوا حتفهم.

وقال الجيش الأوكراني إن نحو 15 ألف جندي روسي لقوا حتفهم في المعارك.

وقال الجيش الروسي يوم الجمعة إنه لا يستبعد اقتحام المدن الأوكرانية التي حاصرها وإن روسيا سترد على الفور على أي محاولة لإغلاق المجال الجوي فوق أوكرانيا وهو أمر طلبت كييف من حلف شمال الأطلسي القيام به ولكن الحلف رفضه خشية حدوث مواجهة مباشرة بين القوات الروسية وقواته.

وذكرت هيئة الأركان الروسية أن عمليتها العسكرية في أوكرانيا ستستمر إلى أن تكمل القوات الروسية المهام التي تم تحديدها، دون أن تحدد ما هي تلك المهام.

وقال رودسكوي إن الجيش الروسي كان قد درس خيارين لعملياته في أوكرانيا أحدهما كان يقتصر على دونباس والآخر على كامل أراضي أوكرانيا وذلك قبل أن يختار الخيار الثاني.

وقالت بريطانيا يوم الجمعة إن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة على بلدات شرقي كييف وإن القوات الروسية التي كانت تحاول السيطرة على العاصمة تتراجع بسبب خطوط الإمداد التي تجاوزت امكانياتها، في مؤشر على تحول في الزخم في القتال.