المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا تطلب من الصليب الأحمر عدم فتح مكتب في روستوف-أون-دون الروسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أوكرانيا تطلب من الصليب الأحمر عدم فتح مكتب في روستوف-أون-دون الروسية
أوكرانيا تطلب من الصليب الأحمر عدم فتح مكتب في روستوف-أون-دون الروسية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – طلبت أوكرانيا من اللجنة الدولية للصليب الأحمر عدم فتح مكتب تعتزم الوكالة فتحه في مدينة روستوف-أون-دون الروسية، قائلة إن ذلك سيُضفي الشرعية على “الممرات الإنسانية” لموسكو وخطف الأوكرانيين وترحيلهم قسريا.

وقال بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس بعد محادثاته مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن الاتفاق بين الجيشين الروسي والأوكراني ضروري قبل إجلاء المدنيين بشكل مناسب من أوكرانيا التي مزقتها الحرب.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن ماورير طلب من روسيا تسهيل افتتاح مكتب لها في روستوف-أون-دون.

وناشد ميخايلو رادوتسكي رئيس لجنة الصحة العامة في البرلمان الأوكراني الصليب الأحمر عدم فتح المكتب.

وقال رادوتسكي في بيان “اللجنة تدعو الصليب الأحمر إلى عدم إضفاء الشرعية على ‘الممرات الإنسانية’ على أراضي روسيا الاتحادية، وكذلك عدم دعم خطف الأوكرانيين وترحيلهم قسريا”.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر لرويترز إنه ليس لديها معلومات “مباشرة” حول تقارير عن عمليات إجلاء قسري إلى روسيا من أوكرانيا وإنها لم تسهل أي عمليات من هذا القبيل.

وأضافت وكالة الإغاثة أن الافتتاح المحتمل لمكتب في روستوف-أون-دون جزء من الجهود المبذولة لتوسيع نطاق عملياتها في المنطقة لتلبية الاحتياجات الإنسانية.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر “أولويتنا هي الوصول إلى ضحايا النزاع المسلح أينما كانوا من أجل مساعدتهم”.

وروستوف-أون-دون هي أكبر مدينة روسية على الحدود الشرقية لأوكرانيا والعاصمة الإدارية لإقليم روستوف الذي تقيم فيه روسيا مخيمات إقامة مؤقتة لمن يتم نقلهم خارج منطقة الحرب.

وقالت روسيا قبل أيام إنها أجلت مئات الآلاف من الأشخاص من أوكرانيا منذ بدء ما تصفه بأنه “عملية عسكرية خاصة” لنزع سلاح جارتها و “القضاء على النازية” بها.

وتقول أوكرانيا إن روسيا رحلت الآلاف بشكل غير قانوني منذ بدء الحرب، منهم حوالي 15 ألف مدني من مدينة ماريوبول المحاصرة.