المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التحالف بقيادة السعودية يعتزم وقف العمليات العسكرية في اليمن مع دعوة الأمم المتحدة لهدنة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
التحالف بقيادة السعودية يعتزم وقف العمليات العسكرية في اليمن مع دعوة الأمم المتحدة لهدنة
التحالف بقيادة السعودية يعتزم وقف العمليات العسكرية في اليمن مع دعوة الأمم المتحدة لهدنة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من عزيز اليعقوبي

الرياض (رويترز) – أعلن التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب الحوثيين في اليمن في وقت متأخر من يوم الثلاثاء وقف العمليات العسكرية اعتبارا من صباح الأربعاء، وذلك بعد دعوة من الأمم المتحدة لهدنة خلال شهر رمضان.

تعمل الأمم المتحدة مع التحالف العسكري الذي تقوده السعودية وحركة الحوثي المتحالفة مع إيران، والتي تخوض حربا منذ 2015، لإبرام اتفاق سلام وتخفيف أزمة إنسانية حادة في الدولة التي عصف بها الفقر.

والهدنة هي أبرز خطوة في جهود السلام منذ أكثر من ثلاث سنوات، إذ تواجه المجتمع الدولي صعوبة لإنهاء الصراع المستمر منذ سبع سنوات والذي أودى بحياة عشرات الآلاف وجعل الملايين على شفا المجاعة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن بيان من المتحدث الرسمي باسم التحالف العميد الركن تركي المالكي القول “تعلن قيادة القوات المشتركة للتحالف وقف العمليات العسكرية بالداخل اليمني اعتبارا من 0600 صباح يوم الأربعاء”.

وقال القيادي الحوثي محمد البخيتي “الحصار المفروض على اليمن يعد عملا عسكريا لأنه يفرض بقوة السلاح وإذا لم يتم رفع الحصار فإن إعلان تحالف العدوان وقف عملياته العسكرية لن يكون له معنى”.

وأضاف أن هذا “يعني استمرار عملياتنا العسكرية التي تستهدف كسر الحصار”.

وقالت الوكالة السعودية إن القرار جاء في سياق المبادرات والجهود الدولية لإنهاء الأزمة اليمنية والوصول إلى حل سياسي شامل.

وقالت مصادر مطلعة إن اقتراح الأمم المتحدة يدعو إلى وقف مؤقت لإطلاق النار خلال شهر رمضان مقابل السماح لسفن الوقود بالرسو في ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون ولعدد صغير من الرحلات التجارية من مطار صنعاء.

وأظهرت بيانات للأمم المتحدة أن أربع سفن وقود كانت تنتظر قبالة ميناء الحديدة حتى 27 مارس آذار بينها ناقلة نفط عالقة في منطقة سيطرة التحالف منذ نحو ثلاثة أشهر.

ومطار صنعاء مغلق منذ 2015 عندما تدخل التحالف بعد أن أطاح الحوثيون بحكومة عبد ربه منصور هادي في 2014.

ويسيطر التحالف على مياه اليمن الإقليمية ومجاله الجوي.

وقال مصدران إن الخطة التي أعدها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن هانس جروندبرج تحظى بدعم الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى.

وأحجمت إزميني بالا المتحدثة باسم جروندبرج عن التعليق على تفاصيل الاقتراح، وقالت إن وقف إطلاق النار يهدف إلى منح اليمنيين استراحة من العنف هم في أمس الحاجة إليها.

وقالت في بيان “يواصل المبعوث مناقشاته مع جميع الأطراف ويدعو الجميع للمشاركة بشكل بناء للتوصل إلى تهدئة على وجه السرعة”.

* تبادل الأسرى

واستضافت السعودية يوم الثلاثاء فصائل متحالفة من حرب اليمن، لكن الحوثيين قالوا إنهم لن يحضروا المحادثات إلا عندما تعقد في بلد محايد.

وكان الحوثيون قد وصفوا مبادرة الأمم المتحدة في بيان الأسبوع الماضي بأنها إيجابية.

وتعقد مشاورات الرياض تحت رعاية مجلس التعاون الخليجي ومقره الرياض، ومن المتوقع أن تستغرق أكثر من أسبوع.

تحاول الأمم المتحدة والولايات المتحدة منذ العام الماضي التوصل لهدنة دائمة لكن الخلافات حول الخطوات تحبط الجهود المبذولة لإنهاء الحرب المستمرة منذ سبع سنوات والتي أودت بحياة عشرات الآلاف ودمرت اليمن.

فالحوثيون يريدون من التحالف الذي تقوده السعودية رفع القيود التي يفرضها على الموانئ البحرية ومطار صنعاء أولا بينما يريد التحالف خطوات متزامنة.

وأعلن الحوثيون يوم السبت عن تحرك أحادي الجانب لتعليق الهجمات عبر الحدود والعمليات الهجومية البرية في اليمن لمدة ثلاثة أيام.

وكثفت الحركة في الشهور الأخيرة هجماتها الصاروخية وبالطائرات المسيرة على منشآت النفط السعودية ما تسبب في نشوب حريق هائل في صهاريج تخزين الوقود يوم الجمعة.

ورد التحالف يوم الأحد بضربات جوية على الحديدة وصنعاء قتل فيها ثمانية أشخاص بينهم خمس نساء وطفلان.

ويبحث الجانبان صفقة لتبادل الأسرى قد تؤدي إلى إطلاق سراح مئات المعتقلين، بينهم 16 سعوديا وشقيق للرئيس اليمني.