المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولة بالأمم المتحدة: هجمات روسيا على المدن قد تصل إلى حد جرائم الحرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مسؤولة بالأمم المتحدة: هجمات روسيا على المدن قد تصل إلى حد جرائم الحرب
مسؤولة بالأمم المتحدة: هجمات روسيا على المدن قد تصل إلى حد جرائم الحرب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

جنيف (رويترز) – قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت يوم الأربعاء إن المدن الأوكرانية تعرضت لضربات جوية وقصف عنيف خلال الغزو الروسي المستمر منذ خمسة أسابيع، مما أسقط قتلى مدنيين ودمر مستشفيات في أعمال قد تصل إلى حد جرائم الحرب.

ودعت باشيليت، في خطاب أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، روسيا إلى سحب قواتها.

وقالت إن مكتبها تلقى “مزاعم ذات مصداقية” بأن القوات الروسية استخدمت ذخائر عنقودية في مناطق مأهولة بالسكان في أوكرانيا 24 مرة على الأقل، وقالت إن المكتب يحقق في مزاعم استخدام أوكرانيا هذا النوع من الذخائر.

وأضافت باشيليت “لم تسلم المنازل والمباني الإدارية والمستشفيات والمدارس ومحطات المياه وأنظمة الكهرباء (من الهجمات)”.

وتنفي روسيا استهداف مدنيين فيما تصفه “بعملية خاصة” لنزع سلاح جارتها و“تخليصها من النازيين”.

وقالت باشيليت إن مكتبها، الذي ينشر نحو 60 من مراقبي حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في أوكرانيا، تحقق من 77 واقعة لحقت فيها أضرار بمنشآت طبية، بينها 50 مستشفى.

وأضافت “القانون الدولي الإنساني يحظر الهجمات العشوائية، وقد تصل (في حالة أوكرانيا) إلى حد جرائم الحرب”.

ومضت تقول “الدمار الواسع للأهداف المدنية والعدد المرتفع من الضحايا المدنيين يشير بقوة إلى عدم الالتزام بما يكفي بالمبادئ الأساسية للتمييز والتناسب والحيطة“، في إشارة إلى قواعد الحرب المنصوص عليها في اتفاقيات جنيف.

وقالت باشيليت إن شعب أوكرانيا يعاني “كابوسا حيا“، مضيفة أنه “في مدينة ماريوبول المحاصرة يعيش الناس رعبا مطلقا”.

وأبلغت ماتيلدا بوجنر، رئيسة بعثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في أوكرانيا، رويترز في جنيف يوم الثلاثاء بأن الآلاف ربما لقوا حتفهم خلال الحصار المضروب منذ شهر على ماريوبول، وهي مدينة جنوبية يسكنها 400 ألف أحالها الهجوم الروسي إلى أنقاض.