المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مدعون أمريكيون يتهمون خلية "البيتلز" التابعة للدولة الإسلامية باحتجاز رهائن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

الاسكندرية (فرجينيا) (رويترز) – مثُل مواطن بريطاني سابق متهم بالمشاركة في “احتجاز رهائن بوحشية” أمام محكمة اتحادية أمريكية يوم الأربعاء لبدء محاكمته جنائيا باعتباره عضوا مزعوما في خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية يطلق عليها اسم “البيتلز”.

يحاكم الشفيع الشيخ (33 عاما) أمام محكمة اتحادية في الإسكندرية بفرجينيا قرب واشنطن بتهم تشمل احتجاز رهائن أفضى إلى الموت والتآمر لارتكاب جرائم قتل.

وتقول السلطات الأمريكية إن الشيخ كان واحدا ضمن أربعة أعضاء ينتمون لخلية التنظيم المتشدد التي كانت تعمل في العراق وسوريا والتي أُطلق على أعضائها “البيتلز” نظرا للكنتهم البريطانية.

وحظيت الخلية باهتمام دولي بعد نشر مقاطع مصورة لمقتل الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وموظفي الإغاثة كايلا مولر وبيتر كاسيج بين ضحايا آخرين في الفترة من 2012 حتى 2015.

وفي بيان افتتاحي موجز بمحاكمة الشيخ، قال محامي الدفاع عنه، إدوارد ماكماهون، لهيئة المحلفين إنه لن يقلل من حدة العنف الذي تعرض له الرهائن لكنه يشك في مسؤولية الشيخ القانونية عن تلك الأفعال.

وأما ممثل الادعاء جون جيبس فقال أمام الهيئة إن الشيخ “لعب دورا في مخطط وحشي لاحتجاز الرهائن“، تضمن أعمال تعذيب بشعة.

ويُحتمل أن تصل عقوبة التهم الموجهة للشيخ إلى الإعدام، لكن المدعين الأمريكيين أبلغوا مسؤولين بريطانيين بأنهم لن يطالبوا بإعدامه.