المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زيلينسكي يقول إن الوضع صعب في بعض مناطق أوكرانيا ويقيل مسؤولين كبيرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
زيلينسكي يقول إن الوضع صعب في بعض مناطق أوكرانيا ويقيل مسؤولين كبيرين
زيلينسكي يقول إن الوضع صعب في بعض مناطق أوكرانيا ويقيل مسؤولين كبيرين   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لفيف (أوكرانيا) (رويترز) – قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الخميس إن الوضع في الجنوب ومنطقة دونباس لا يزال بالغ الصعوبة وأكد مجددا أن روسيا تحشد قواتها بالقرب من مدينة ماريوبول المحاصرة.

وفي مؤشر نادر على وجود شقاق داخلي، أعلن زيلينسكي في كلمة مصورة إقالة اثنين من كبار أعضاء جهاز الأمن لأنهما خائنان.

ووصف الروس بأنهم أشرار جدا وحريصون بشدة على التدمير لدرجة أنهم يبدون وكأنهم أتوا من عالم آخر، وقال إنهم “وحوش تحرق وتنهب وتهاجم عاقدة العزم على القتل”.

وتقول روسيا إنها تنفذ “عملية خاصة” لنزع سلاح جارتها واستئصال النازية فيها، وتنفي اتهامات كييف بأن قواتها تستهدف المدنيين.

وقال زيلينسكي إن القوات الأوكرانية دفعت الروس للتراجع من كييف وتشرنيهيف، وهما مدينتان أعلنت موسكو أن الهجمات لن تركز عليهما بعد الآن إذ أنها تسعى لتأمين منطقتي دونباس ولوجانسك الانفصاليتين في الجنوب الشرقي.

وأضاف زيلينسكي “ستكون هناك معارك في المستقبل. ما زلنا بحاجة إلى السير في طريق صعب جدا للحصول على كل ما نريده”.

وتابع “لا يزال الوضع في الجنوب وفي دونباس بالغ الصعوبة”.

كما أعلن الرئيس الأوكراني أنه أقال اثنين من كبار المسؤولين في جهاز الأمن هما رئيس الأمن الداخلي وكذلك رئيس فرع الجهاز في منطقة خيرسون.

وقال “ليس لدي وقت للتعامل مع جميع الخونة، لكنهم سيعاقبون جميعا بالتدريج“، مضيفا أن الرجلين خانا قَسَم الدفاع عن أوكرانيا، دون أن يذكر تفاصيل محددة.

وهذه أول مرة يعلن فيها زيلينسكي عن إقالة أحد من كبار المسؤولين عن الدفاع في أوكرانيا.