المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هيومن رايتس ووتش تتهم القوات الروسية بارتكاب "جرائم حرب" في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
هيومن رايتس ووتش تتهم القوات الروسية بارتكاب "جرائم حرب" في أوكرانيا
هيومن رايتس ووتش تتهم القوات الروسية بارتكاب "جرائم حرب" في أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لفيف (أوكرانيا) (رويترز) – قالت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الأحد إنها وثقت ما وصفته “بجرائم حرب على ما يبدو” ارتكبتها القوات الروسية ضد المدنيين في أوكرانيا.

وأصدرت المنظمة الحقوقية البارزة بيانا قالت فيه إنها وجدت “عدة حالات لارتكاب قوات الجيش الروسي انتهاكات لقوانين الحرب” في المناطق التي تسيطر عليها روسيا مثل تشيرنيهيف وخاركيف وكييف.

جاء هذا البيان، الذي نُشر في وارسو، بعد يوم واحد من العثور على جثث قتلى مدنيين ملقاة في شوارع بلدة بوتشا الأوكرانية بعد ثلاثة أيام من انسحاب الجيش الروسي في أعقاب احتلال دام شهرا للمنطقة الواقعة قرب كييف.

ونفت وزارة الدفاع الروسية يوم الأحد قتل قواتها لمدنيين في بوتشا. وقالت في بيان إن جميع الوحدات الروسية غادرت البلدة في 30 مارس آذار وإن اللقطات والصور التي تظهر جثث القتلى “استفزاز آخر”.

ولم ترد الوزارة على الفور على المزاعم المحددة في بيان هيومن رايتس ووتش.

ويقول الكرملين إن “عمليته العسكرية الخاصة” تهدف إلى إضعاف القوات المسلحة الأوكرانية وتستهدف المنشآت العسكرية وليس المدنيين.

وردا على سؤال حول مزاعم منفصلة بارتكاب جرائم حرب في الأول من مارس آذار، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين “ننفي ذلك بشكل قاطع”. ونفى مزاعم بشن روسيا ضربات على أهداف مدنية واستخدام القنابل العنقودية والقنابل الفراغية ووصفها بأنها ملفقة.

وأشارت المنظمة، ومقرها نيويورك، إلى بوتشا في بيانها الذي قالت فيه إنها أجرت مقابلات مع عشرة أفراد، منهم شهود وضحايا وسكان، سواء بصفة شخصية أو عبر الهاتف، وإن منهم من خافوا من الكشف عن أسمائهم بالكامل.

وقال هيو وليامسون مدير منطقة أوروبا وآسيا الوسطى في هيومن رايتس ووتش “الحالات التي وثقناها تصل إلى مستوى لا يوصف من القسوة والعنف المتعمدين ضد المدنيين الأوكرانيين”.

وأضاف “يجب التحقيق في حالات الاغتصاب والقتل وأعمال العنف الأخرى بحق المحتجزين لدى القوات الروسية باعتبارها جرائم حرب”.

وذكر تقرير المنظمة أن “الجنود متورطون أيضا في نهب ممتلكات المدنيين، بما في ذلك الطعام والملابس. ومن ارتكبوا هذه الانتهاكات مسؤولون عن جرائم الحرب”.

ولم تتمكن رويترز بعد من التحقق من أدلة هيومن رايتس ووتش.

وقالت هيومن رايتس ووتش إنه القوات الروسية في بوتشا في الرابع من مارس آذار “ألقت القبض على خمسة رجال وأعدمت أحدهم دون محاكمة”.

وزار صحفيو رويترز بوتشا يوم السبت بعد أن سمحت لهم القوات الأوكرانية بدخول المنطقة حيث رأوا جثثا بملابس مدنية متناثرة في الشوارع.

وعرض رئيس بلدية بوتشا أناتولي فيدوروك على فريق رويترز يوم الأحد جثتين مربوطتي الأيدي بقطع قماش أبيض، وقال رئيس البلدية إن السكان أجبروا على وضعها خلال الشهر الذي احتلت فيه القوات الروسية المدينة.

وقال التقرير إنه في منطقة تشيرنيهيف شمال شرق كييف، اعتقلت القوات الروسية في ستاري بيكيف ستة رجال على الأقل في 27 فبراير شباط وأعدمتهم في وقت لاحق، وذلك نقلا عن والدة أحد الرجال، التي قالت إنها كانت قريبة عندما تم القبض على ابنها ورأت فيما بعد جثث الرجال الستة.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن جميع أطراف النزاع المسلح في أوكرانيا ملزمة باحترام القانون الدولي وقوانين الحرب.