المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا: التقارير عن مقتل عدد كبير من الأشخاص بوسط مالي "مزعجة للغاية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا: التقارير عن مقتل عدد كبير من الأشخاص بوسط مالي "مزعجة للغاية"
أمريكا: التقارير عن مقتل عدد كبير من الأشخاص بوسط مالي "مزعجة للغاية"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

واشنطن (رويترز) – قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان يوم الأحد إن الولايات المتحدة تتابع “الروايات المزعجة للغاية” عن مقتل عدد كبير من الأشخاص في قرية بوسط مالي.

كان الجيش في مالي قد قال يوم السبت إنه قتل أكثر من 200 من الإسلاميين المتشددين في أحدث اشتباك خلال شهر من العنف المتصاعد.

وزادت حدة التوتر مع الغرب منذ تحرك المجلس العسكري الحاكم في مالي لتأجيل الانتخابات في فبراير شباط وكذلك بشأن تعاونه مع متعاقدين عسكريين من القطاع الخاص ينتمون إلى مجموعة فاجنر الروسية.

وقال رايس في البيان إن هناك تقارير متضاربة بشأن هوية المسؤولين عن عمليات القتل التي وقعت أواخر مارس آذار في قرية مورا التي تبعد حوالي 400 كيلومتر شمال شرقي العاصمة باماكو.

وأضاف “نشعر بالقلق إزاء تقارير تفيد بأن مرتكبي أعمال القتل من القوات غير الخاضعة للمساءلة من مجموعة فاجنر التي يدعمها الكرملين. تشير تقارير أخرى إلى أن القوات المسلحة في مالي استهدفت عناصر من الجماعات المتطرفة العنيفة المعروفة”.

وامتنع مسؤولون في السفارة الروسية بواشنطن عن التعليق على تقارير عن تورط مجموعة فاجنر.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مجموعة فاجنر واتهمها بتنفيذ عمليات سرية لحساب الكرملين. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن المجموعة لا تمثل الدولة الروسية لكن المتعاقدين العسكريين لهم الحق في العمل في أي مكن في العالم ما داموا لا ينتهكون القانون الروسي.

واتهمت الأمم المتحدة مرارا جنودا من مالي بإعدام مدنيين ومشتبه بهم دون محاكمة خلال قتالهم المستمر منذ عشر سنوات ضد الجماعات المرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية. وأقر الجيش في بعض الحالات بضلوع قواته في عمليات إعدام وانتهاكات أخرى لكن بضعة جنود هم الذين واجهوا تهما جنائية.