المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا تطالب بمحاسبة روسيا على 'جرائم الحرب' والغرب يوسع العقوبات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أوكرانيا تطالب بمحاسبة روسيا على 'جرائم الحرب' والغرب يوسع العقوبات
أوكرانيا تطالب بمحاسبة روسيا على 'جرائم الحرب' والغرب يوسع العقوبات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

الأمم المتحدة/لفيف (أوكرانيا) (رويترز) – قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن “المحاسبة يجب أن تكون حتمية” لروسيا، متهما القوات الروسية الغازية بارتكاب “أفظع جرائم الحرب” منذ الحرب العالمية الثانية.

وفي تكثيف للجهود الدولية لعزل موسكو بسبب غزوها المدمر والأدلة التي بدأت تظهر على ارتكاب أعمال وحشية بحق المدنيين، ستعلن الولايات المتحدة وحلفاؤها مجموعة جديدة من العقوبات الواسعة على روسيا يوم الأربعاء، تتضمن حظر جميع الاستثمارات الجديدة في روسيا، بحسب مصدر مطلع.

واقترحت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، توسيع العقوبات لتشمل حظر واردات الفحم من روسيا ضمن إجراءات الغرب ردا على اكتشاف جثث مدنيين تعرضوا لإطلاق نار من مسافة قريبة في بلدة بوتشا الشمالية التي استعادت أوكرانيا السيطرة عليها بعد رحيل القوات الروسية.

وقالت مسؤولة حقوق الإنسان الأوكرانية لودميلا دينيسوفا يوم الثلاثاء إن ما بين 150 و300 جثة ربما تكون في مقبرة جماعية بالقرب من كنيسة في بوتشا.

وقال زيلينسكي في خطاب عبر بث مباشر بالفيديو من العاصمة الأوكرانية كييف “نتعامل مع دولة تحول حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى الحق في (التسبب) في الموت“، داعيا إلى اتخاذ إجراءات لإصلاح المنظمة الدولية. وأضاف “روسيا تريد تحويل أوكرانيا إلى عبيد صامتين”.

وردا على زيلينسكي، أبلغ فاسيلي نيبينزيا سفير روسيا إلى الأمم المتحدة المجلس بأن القوات الروسية لا تستهدف المدنيين، رافضا الاتهامات بارتكاب الانتهاكات ووصفها بأنها أكاذيب.

وقالت السفيرة الأمريكية ليندا توماس جرينفيلد إنه ينبغي للقوى العالمية المسؤولة وقادة العالم “إظهار المساندة والوقوف في وجه التهديد الروسي الخطير وغير المبرر لأوكرانيا والعالم”.

وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون خلال جلسة يوم الثلاثاء إن التقارير والصور التي تظهر مقتل مدنيين في بوتشا “مقلقة جدا“، لكنه أضاف أنه يجب التحقق من ملابساتها وأن تستند أي اتهامات إلى حقائق.

كما حث الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي على الدخول في حوار مع روسيا بدلا من السعي لفرض المزيد من العقوبات التي قال إنها لم تكن فعالة في حل الأزمة.

* توسيع العقوبات

قال المصدر المطلع على خطط العقوبات التي وضعتها واشنطن وحلفاؤها إنها ستشمل قيودا على المؤسسات المالية والشركات المملوكة للدولة في روسيا وتستهدف مسؤولي الحكومة الروسية وعائلاتهم.

وستمنع عقوبات الاتحاد الأوروبي المقترحة، والتي يجب أن توافق عليها الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة، واردات روسية بقيمة تسعة مليارات يورو (9.84 مليار دولار) وصادرات إلى روسيا بقيمة عشرة مليارات يورو، منها أشباه الموصلات وأجهزة كمبيوتر. كما ستمنع السفن الروسية من دخول موانئ الاتحاد الأوروبي.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إنها تعمل على حظر واردات النفط أيضا.

وأضافت على تويتر “شاهدنا جميعا الصور المروعة من بوتشا ومناطق أخرى غادرت منها القوات الروسية في الآونة الأخيرة. هذه الأعمال لا يمكن أن تمر ولن تمر دون رد عليها”.

وقالت إن فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على الفحم الروسي سيكلف حوالي أربعة مليارات يورو سنويا، وهي قيمة قليلة مقارنة بواردات النفط والغاز من روسيا التي بلغت 100 مليار يورو العام الماضي.

لكن في إشارة إلى تصميم الاتحاد الأوروبي، قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إن حظر الفحم هو الخطوة الأولى نحو فرض حظر على جميع واردات الوقود الأحفوري من روسيا.

وأدى الصراع في أوكرانيا، الذي دخل أسبوعه السادس الآن، إلى مقتل الآلاف ودفع الملايين إلى الفرار من ديارهم في حين تقطعت السبل بمئات الألوف في بلدات ومدن محاصرة ومدمرة.

* صور الأقمار الصناعية

شاهد مراسلو رويترز في بوتشا في مطلع الأسبوع عدة جثث أُطلق عليها الرصاص من مسافة قريبة على ما يبدو بالإضافة إلى مقبرة جماعية، لكن لم يتمكنوا من التحقق بشكل مستقل من عدد القتلى أو المسؤول عن ذلك.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية، التي التُقطت في مارس آذار وقدمت لرويترز من شركة ماكسار تكنولوجيز الأمريكية، جثث مدنيين في أحد شوارع بوتشا التي احتلتها القوات الروسية حتى 30 مارس آذار تقريبا، مما يقوض مزاعم الكرملين بأن المشاهد تم تصويرها.

وقال منسق الأمم المتحدة للمساعدات مارتن جريفيث، الذي يسعى لوقف إطلاق النار في أوكرانيا لأسباب إنسانية، لمجلس الأمن إنه “لا يزال أمامنا طريق طويل”.

(الدولار = 0.9145)