المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إندونيسيا تسجن عضوا بارزا في جماعة إسلامية بتهمة مساعدة إرهابيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إندونيسيا تسجن عضوا بارزا في جماعة إسلامية بتهمة مساعدة إرهابيين
إندونيسيا تسجن عضوا بارزا في جماعة إسلامية بتهمة مساعدة إرهابيين   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

جاكرتا (رويترز) – قضت محكمة إندونيسية يوم الأربعاء بسجن عضو بارز بجماعة إسلامية متشددة محظورة ثلاث سنوات بتهمة “مساعدة جهات إرهابية عمدا”.

تأتي القضية المرفوعة ضد مونارمان، الأمين العام السابق لجبهة المدافعين عن الإسلام، في أعقاب سجن زعيم الجبهة رزق شهاب العام الماضي لنشره معلومات كاذبة عن كوفيد-19. وقال أتباع المنظمة المثيرة للجدل إن القضايا لها دوافع سياسية.

وحظرت حكومة الرئيس جوكو ويدودو جبهة المدافعين عن الإسلام في عام 2020 لتكبلها في وقت كانت تكتسب فيه نفوذا سياسيا بالدولة ذات الأغلبية المسلمة.

وقال القاضي الذي يرأس المحكمة في جاكرتا في جلسة بثتها قناة كومباس التلفزيونية الإخبارية إن مونارمان “ثبتت إدانته… بموجب القانون بارتكاب أعمال إرهابية”.

وأضاف قاض آخر أنه تبين أن مونارمان شجع “جهات إرهابية” من خلال “إخفاء معلومات عن أعمال إرهابية”.

اكتسبت جبهة المدافعين عن الإسلام سمعة بأنها تداهم الحانات وبيوت الدعارة وتواجه الأقليات الدينية بعنف. لكنها نالت دعما أيضا بين بعض أصحاب الدخل المنخفض لعملها الخيري مثل توزيع المساعدات أثناء الكوارث الطبيعية.

وقال محامي مونارمان، الذي يستخدم اسما واحدا، إنهم سيستأنفون الحكم.

واتهم الادعاء مونارمان، الذي اعتقل العام الماضي، بحشد دعم لتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف. وينفي مونارمان التهم الموجهة إليه.