المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس مجلس القيادة اليمني الجديد يعد بإنهاء الحرب من خلال عملية سلام

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قال رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن يوم الجمعة إنه سينهي الحرب المستمرة منذ سبع سنوات من خلال عملية سلام، في أول خطاب له منذ أن فوض الرئيس اليمني المدعوم من السعودية سلطاته للمجلس الجديد هذا الأسبوع.

وقال رشاد العليمي في خطاب نقله التلفزيون إن “مجلس القيادة يعد الشعب بإنهاء الحرب وتحقيق السلام، من خلال عملية سلام شامل تضمن للشعب اليمني كافة تطلعاته”.

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي يتخذ من الرياض مقرا له، قد فوض يوم الخميس سلطاته إلى المجلس وعزل نائبه، فيما تسعى السعودية لتعزيز التحالف المناهض للحوثيين وسط جهود تقودها الأمم المتحدة لإحياء مفاوضات السلام.

وقال العليمي، الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع الرياض وحزب الإصلاح الإسلامي وهو التكتل الرئيسي في اليمن، في خطابه إن المجلس سيعمل على “معالجة التحديات في كل أنحاء اليمن دون تمييز ودون استثناء”.

وأسفرت الحرب عن مصرع عشرات الآلاف ودمرت الاقتصاد ودفعت اليمن إلى شفا مجاعة.

وينظر كثيرون للصراع على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران. ويقول الحوثيون المدعومون من طهران إنهم يحاربون نظاما فاسدا وعدوانا أجنبيا.

وحثت الرياض، التي تسعى جاهدة للخروج من الحرب في اليمن، المجلس على التفاوض مع الحوثيين تحت رعاية الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى “حل نهائي وشامل”.

ولم يصدر رد فوري من الحوثيين على خطاب العليمي.

ورد محمد عبد السلام كبير المفاوضين الحوثيين على تشكيل المجلس يوم الخميس ووصف الخطوة بأنها مهزلة و“محاولة يائسة لإعادة ترتيب صفوف المرتزقة للدفع بهم نحو مزيد من التصعيد”.

وأعلنت الرياض عن مساعدة مالية بقيمة 3 مليارات دولار للحكومة المدعومة من السعودية بعد إعلان هادي.

وأعلن وزراء دول مجلس التعاون الخليجي دعمهم لمجلس القيادة الرئاسي وبدء مفاوضات مع الحوثيين بإشراف الأمم المتحدة “للتوصل إلى حل سياسي نهائي وشامل”.

واتفق الطرفان المتحاربان في اليمن على هدنة لمدة شهرين بدأت يوم السبت الماضي.