المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبراء حقوقيون أوروبيون يكتشفون "أنماطا واضحة" لجرائم حرب روسية في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
خبراء حقوقيون أوروبيون يكتشفون "أنماطا واضحة" لجرائم حرب روسية في أوكرانيا
خبراء حقوقيون أوروبيون يكتشفون "أنماطا واضحة" لجرائم حرب روسية في أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من فرنسوا ميرفي

فيينا (رويترز) – عثرت بعثة خبراء شكلتها دول من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا على أدلة على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبتها روسيا في أوكرانيا، حسبما ذكر تقرير أولي للبعثة يوم الأربعاء.

شكل البعثة الشهر الماضي 45 من أصل 57 بلدا عضوا في المنظمة للبحث في الجرائم المحتملة، ومنها جرائم الحرب في أوكرانيا، وتسليم المعلومات إلى هيئات مثل المحاكم الدولية. وهو ما عارضته روسيا.

وذكر التقرير “البعثة وجدت أنماطا واضحة لانتهاكات للقانون الدولي الإنساني ارتكبتها القوات الروسية“، مشيرا إلى الفشل في اتخاذ الاحتياطات اللازمة أو التصرف بشكل متناسب أو عدم التعرض لمواقع مثل المدارس والمستشفيات.

وعلى الرغم من النفي الروسي، قال التقرير إن هجوم التاسع من مارس آذار على مستشفى ماريوبول للولادة والأطفال نفذته روسيا وإن المسؤولين عنه ارتكبوا جريمة حرب.

وذكر أيضا أن الهجوم على مسرح ماريوبول في 16 مارس آذار، والذي قال مسؤولون أوكرانيون محليون إن ما يصل إلى 300 شخص ربما لقوا حتفهم فيه، كان جريمة حرب.

وأضاف “البعثة غير قادرة على استنتاج ما إذا كان الهجوم الروسي على أوكرانيا بحد ذاته يمكن وصفه بأنه هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد السكان المدنيين“، في إشارة إلى السياق الذي تُعتبر فيه جرائم مثل القتل والاغتصاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال التقرير “ومع ذلك، ترى البعثة أن بعض أنماط أعمال العنف التي تنتهك القانون الدولي لحقوق الإنسان، والتي وُثقت مرارا أثناء النزاع، مثل القتل المستهدف أو الاختفاء القسري أو خطف المدنيين … من المرجح أن يصل لهذا الحد”.

وأشار إلى أن “أي عمل عنيف من هذا النوع، يُرتكب في إطار هذا الهجوم ومع العلم به، سيشكل جريمة ضد الإنسانية”.

ووجدت البعثة أيضا بعض “الانتهاكات” التي ارتكبتها أوكرانيا، لا سيما في معاملتها لأسرى الحرب، لكنها قالت إن الانتهاكات الروسية “أكبر بكثير في طبيعتها ونطاقها”.