المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة أمريكية تدين عضوا بخلية "البيتلز" التابعة للدولة الإسلامية بذبح رهائن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من جان وولف

واشنطن (رويترز) – أُدين عضو في خلية لتنظيم الدولة الإسلامية، ذبحت رهائن أمريكيين في العراق وسوريا، وأُطلق عليهم “البيتلز” بسبب لهجتهم البريطانية، بارتكاب جرائم إرهابية في محكمة أمريكية يوم الخميس.

وأدانت هيئة محلفين الشافعي الشيخ (33 عاما) بجميع التهم الموجهة إليه بعد محاكمة في الإسكندرية بولاية فرجينيا قرب واشنطن ومن بينها احتجاز رهائن والتآمر لارتكاب جرائم قتل.

ومن الممكن أن تصل عقوبة الاتهامات الموجهة للشيخ، وهو مواطن بريطاني سابق، إلى الإعدام لكن مدعين أمريكيين أبلغوا مسؤولين بريطانيين بأنهم لن يطالبوا بإعدامه.

وكان الشيخ واحدا من أربعة مسلحين ينتمون لخلية البيتلز، وتعني الخنافس، في تنظيم الدولة الإسلامية المكونة من أربعة أعضاء. وأثارت الخلية اهتماما دوليا بعد نشر مقاطع فيديو لقتل الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وعاملي الإغاثة كايلا مولر وبيتر كاسيج وضحايا آخرين.

واحتجز الجيش الأمريكي اثنين من أعضاء الخلية الأربعة وهما الشيخ وأليكساندا كوتي في العراق قبل نقلهما إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما. وأقر كوتي في سبتمبر أيلول الماضي بالذنب في جرائم قتل فولي وسوتلوف ومولر وكاسيج.

وتوفي محمد إموازي وهو مواطن بريطاني أشرف على عمليات الإعدام، في غارة بطائرة مسيرة في 2015. وأدين آيني ليزلي ديفيس العضو الرابع في الجماعة في تركيا بتهم الإرهاب وسجن.

وخلال المرافعات الافتتاحية في المحاكمة الأمريكية، حاول محامو الشيخ التشكيك فيما إذا كان موكلهم عضوا في خلية “البيتلز“، قائلين إن الرهائن واجهوا صعوبة في التعرف على خاطفيهم.