المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

متمردون تايلانديون مستبعدون من محادثات السلام يعلنون مسؤوليتهم عن تفجيرات خلال رمضان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

بانكوك (رويترز) – أعلن متمردون تايلانديون تم استبعادهم من محادثات السلام مسؤوليتهم يوم السبت عن تفجيرات دامية وقعت في عمق جنوب البلاد الذي تقطنه أغلبية مسلمة ومثلت خرقا لهدنة متفق عليها خلال شهر رمضان بين الجماعة المتمردة الرئيسية والحكومة.

وقال كاستوري ماهكوتا رئيس جماعة “جي 5″ المتشددة التابعة لمنظمة تحرير باتاني المتحدة لرويترز إن الجماعة هي التي نفذت الانفجارين اللذين وقعا يوم الجمعة وأسفرا عن مقتل مدني وإصابة ثلاثة من رجال الشرطة.

ولقي أكثر من 7300 شخص حتفهم منذ عام 2004 في القتال بين الحكومة وجماعات تسعى لاستقلال إقاليم ناراييوات ويالا وباتاني المسلمة ومناطق من سونكلا. وكانت تلك المنطقة جزءا من سلطنة باتاني التي ضمتها تايلاند في معاهدة عام 1909 مع بريطانيا.

وقال ماهكوتا عبر الهاتف إن الانفجارات في إقليم باتاني تمثل “عملا معتادا” لمنظمة تحرير باتاني المتحدة التي تم استبعادها من المحادثات بين الحكومة والجبهة الوطنية الثورية التي تم خلالها الاتفاق قبل أسبوعين على وقف العنف خلال شهر رمضان حتى 14 مايو أيار.وتدعو الجماعات المتمردة إلى استقلال المقاطعات الجنوبية ذات الأغلبية المسلمة من الملايو. ويشكو الانفصاليون منذ فترة طويلة من أن هؤلاء المسلمين انضموا قسرا إلى تايلاند واتهموا قوات الأمن بارتكاب فظائع في الماضي.