المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلجيكا تبدأ محاكمة متهمين بالمساعدة في هجمات باريس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من فيليب بلينكنسوب

بروكسل (رويترز) – بدأت بلجيكا يوم الثلاثاء محاكمة 14 متهما بمساعدة مجموعة جهادية قتلت 130 شخصا في هجمات بالبنادق والقنابل في باريس عام 2015.

ويواجه الأربعة عشر، وهم 13 رجلا وامرأة، اتهامات بدعم المقاتلين المؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية قبل شن الهجمات التي وقعت مساء 13 نوفمبر تشرين الثاني 2015 وبعد ذلك إلى المهاجم الذي بقي على قيد الحياة وعاد إلى بروكسل.

وحضر الجلسة يوم الثلاثاء تسعة متهمين من بينهم سبعة جلسوا أمام هيئة المحكمة بينما اقتاد حراس المتهمين الآخرين إلى صندوقين زجاجيين مغلقين. ويعتقد أن اثنين من المتهمين لقيا حتفهما في سوريا.

وتعقد المحاكمة في المقر السابق لحلف شمال الأطلسي في أحد ضواحي بروكسل وسط إجراءات أمن مشددة. ونظم أفراد شرطة مسلحون دوريات في محيط المقر الضخم الذي تعقد فيه المحاكمة وفي طرقاته وحدائقه ومدخله.

ويواجه 12 من المتهمين اتهامات بقيادة مجموعة إرهابية أو المشاركة في أنشطة إرهابية وعقوبتهما السجن لمدة تصل إلى 15 عاما وخمسة أعوام على التوالي.

ويقول المدعون إن المتهمين ساعدوا المهاجمين على السفر إلى سوريا أو أمدوهم بالأسلحة.

ويواجه البعض اتهامات بإيواء صلاح عبد السلام (32 عاما) سرا، وهو فرنسي من أصل مغربي. واختبأ عبد السلام في بروكسل أربعة أشهر إلى أن تم إلقاء القبض عليه قبل يومين من وقوع هجوم مزدوج في بروكسل أسفر عن مقتل 32 شخصا.

ويواجه اثنان من المتهمين تهما غير إرهابية، أحدهما بتوفير وثائق زائفة للضالعين في كل من هجمات باريس وتفجيرات مطار بروكسل ومترو بروكسل في مارس آذار 2016، والآخر متهم بتقديم أسلحة ومواد متفجرة.

وطلب القاضي من المتهمين تأكيد أسمائهم وتواريخ ميلادهم وعناوينهم قبل أن يطلب محام رفض الدعوى المقامة ضد موكله. وعقب ذلك تأجلت المحاكمة.

ومن المقرر أن تستمر الجلسات حتى 20 مايو أيار ومن المتوقع صدور الأحكام بحلول نهاية يونيو حزيران.