المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البابا فرنسيس يدعو إلى هدنة في أوكرانيا بمناسبة عيد القيامة عند الأرثوذكس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

مدينة الفاتيكان (رويترز) – دعا البابا فرنسيس إلى وقف الهجمات في أوكرانيا يوم الأحد حتى تصل المساعدات إلى السكان المنهكين، وحث القادة السياسيين على الإصغاء “لأصوات الناس” الذين يخشون التصعيد.

وأشار البابا، خلال حديثه إلى عشرات آلاف في ساحة القديس بطرس، إلى أن اليوم الذي يحتفل فيه معظم المسيحيين الشرقيين، بمن فيهم الأرثوذكس والكاثوليك في أوكرانيا وروسيا، بعيد القيامة يصادف مرور شهرين على بداية الحرب.

وقال من نافذة مكتبه الرسمي “بدلا من أن تتوقف (الحرب)، تصاعدت.أجدد النداء من أجل هدنة … (خاصة بعيد القيامة)، كعلامة ملموسة على الرغبة في السلام. ليتوقف الهجوم من أجل الذهاب للقاء آلام السكان المنهكين. لنتوقف”.

ومع احتفال المسيحيين في أوكرانيا بعيد القيامة عند الأرثوذكس، لا تلوح في الأفق نهاية لحرب أودت بحياة ألوف وشردت ملايين آخرين وحولت مدنا إلى أنقاض. وقالت أوكرانيا إن طفلين بين القتلى في قصف يوم الأحد.

واحتفل المسيحيون الغربيون بعيد القيامة الأحد الماضي.

وقال بابا الفاتيكان “من المحزن أن نسمع في هذه الأيام، التي هي مقدّسة لجميع المسيحيين، هدير الأسلحة بدلا من صوت الأجراس التي تعلن القيامة. ومن المحزن أن تأخذ الأسلحة مكان الكلمة بشكل متزايد”.

وأضاف “ليُصغِ القادة السياسيون إلى أصوات الناس الذين يريدون السلام وليس تصعيد الصراع”.

ولم يذكر البابا فرنسيس (85 عاما) روسيا أو رئيسها، فلاديمير بوتين، بشكل محدد منذ بداية الصراع، لكنه لم يترك مجالا للشك في الجانب الذي ينتقده مستخدما مصطلحات مثل العدوان غير المبرر والغزو والفظائع التي تُرتكب ضد المدنيين.