المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصحح-سلطنة عمان تسهل الإفراج عن 14 أجنبيا محتجزين في اليمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(لحذف التصريح الذي نسب بشكل غير صحيح لكبير المفاوضين الحوثيين)

(رويترز) – قالت وزارة الخارجية العمانية يوم الأحد إن السلطنة نسقت مع الجهات المعنية في العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون ومع السعودية لتسهيل الإفراج عن 14 أجنبيا من المتحفظ عليهم في اليمن ونقلهم من صنعاء إلى مسقط.

وأضافت الوزارة أن المفرج عنهم هم بريطاني وزوجته وطفله وسبعة هنود وفلبيني وإندونيسي وإثيوبي وشخص من ميانمار وذلك دون تقديم تفاصيل بشأن سبب احتجازهم.

وقالت الحكومة البريطانية إن مواطنها يدعى لوك سيمونز وإنه محتجز دون تهمة أو محاكمة منذ عام 2017.

وقالت وزيرة الخارجية ليز تراس في بيان “كان لوك يبلغ من العمر 25 عاما عندما احتجزه الحوثيون دون سند من القانون. وكان ابنه يبلغ من العمر بضعة أشهر فقط في ذلك الوقت”.

وأضافت تراس “يُعتقد بأنه تعرض لسوء المعاملة في الحبس الانفرادي، ورُفضت زيارات أسرته”.

كانت منظمة العفو الدولية قالت في فبراير شباط إن سيمونز توجه إلى اليمن في 2012، حيث التقى بزوجته اليمنية وتزوجها. وقالت إن الحوثيين، أصحاب السلطة الفعلية في شمال اليمن، اتهموه بالتجسس لصالح الحكومة البريطانية على الرغم من عدم توجيه اتهامات رسمية له بارتكاب أي جريمة.

وقالت الخارجية العمانية إنه بعد التواصل مع السعودية لتسهيل إصدار التصاريح الضرورية، نُقل المفرج عنهم إلى العاصمة العمانية على متن طائرة تابعة لسلاح الجو العماني تمهيدا لعودتهم إلى بلادهم.

ويسيطر التحالف الذي تقوده السعودية، والذي بدأ حربا في اليمن في مارس آذار 2015 ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران، على المجالين البحري والجوي لليمن. وعمان ليست عضوا في التحالف.

كانت الأطراف المتصارعة في اليمن قد اتفقت في وقت سابق هذا الشهر على هدنة بمختلف أرجاء البلاد عبر وساطة الأمم المتحدة وذلك للمرة الأولى خلال سنوات.