المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تطلب اعتذارا بعد قول لافروف إن هتلر له جذور يهودية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Lavrov says sanctions being discussed with Ukraine, Kyiv denies it
Lavrov says sanctions being discussed with Ukraine, Kyiv denies it   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من كريسبيان بالمر

القدس (رويترز) – استنكرت إسرائيل يوم الاثنين إشارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى أن الزعيم النازي أدولف هتلر من أصول يهودية، وقالت إن هذه مغالطة “لا تغتفر” تهون من أهوال محارق النازي.

وندد زعماء عدة بلدان غربية بتصريحات لافروف، واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا بنسيان دروس الحرب العالمية الثانية.

وفي مؤشر على العلاقات المتدهورة بشدة مع موسكو، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية السفير الروسي وطالبت باعتذار.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في بيان “مثل هذه الأكاذيب تهدف إلى اتهام اليهود أنفسهم بأبشع الجرائم في التاريخ والتي ارتكبت ضدهم”.

وأضاف “استغلال محارق النازي ضد الشعب اليهودي لأغراض سياسية يجب أن يتوقف على الفور”.

أدلى لافروف بتصريحاته خلال مقابلة مع التلفزيون الإيطالي يوم الأحد ردا على سؤال بخصوص سبب رغبة روسيا في “القضاء على النزعة النازية” في أوكرانيا بينما رئيس البلاد فولوديمير زيلينسكي يهودي.

وقال لافروف متحدثا من خلال مترجم إيطالي “عندما يقولون ‘أي نوع من النزعة النازية هذا إذا كنا يهودا‘ أعتقد أن هتلر أيضا له أصول يهودية لذا فهذا لا يعني شيئا”.

وأضاف “منذ فترة طويلة ونحن نسمع حكماء من اليهود يقولون إن أكبر معاد للسامية هم اليهود أنفسهم”.

وفي رسالة مصورة أشار زيلينسكي إلى أن موسكو ملتزمة الصمت منذ تصريحات لافروف، وقال إن “هذا يعني أن القيادة الروسية نسيت كافة دروس الحرب العالمية الثانية، أو ربما لم تتعلم أبدا هذه الدروس”.

وقال فليكس كلاين مفوض الحكومة الألمانية لمكافحة معاداة السامية إن تصريحات لافروف تسخر من ضحايا النازية و“تواجه بلا خجل المجتمع الدولي بأكمله وليس اليهود فحسب بمعاداة سامية صريحة”.

ووصف رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي تصريحات لافروف بأنها مشينة.

ووصف داني دايان مدير ياد فاشيم، النصب التذكاري الإسرائيلي لضحايا المحرقة النازية، تصريحات لافروف بأنها “إهانة وضربة قاسية لضحايا النازية الحقيقية”.

وفي حديث لإذاعة كان الإسرائيلية قال دايان إن لافروف أشاع “نظرية مؤامرة معادية للسامية لا أساس لها في الواقع”.

وهوية أحد أجداد هتلر غير معروفة، لكن هناك بعض التكهنات التي لم تؤكدها الأدلة في أي وقت بأن هذا الجد ربما كان يهوديا.

ولم ترد السفارة الروسية في إسرائيل على طلبات للتعقيب، كما لم يرد لافروف ولا موسكو على طلبات للتعقيب

ونددت كييف بتصريحات لافروف، وقال إن “تصريحاته الشنيعة” مهينة لزيلينسكي وإسرائيل وأوكرانيا واليهود.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، الذي مات جده الأكبر في المحرقة، إن اتهام اليهود بأنهم معادون للسامية هو “أحط مستويات العنصرية”.

وأضاف في تصريحات لموقع واي نت الإخباري “الأوكرانيون ليسوا نازيون. النازيون فقط كانوا نازيين، وكانوا وحدهم وراء التدمير الممنهج للشعب اليهودي”.

وعبرت إسرائيل مرارا عن دعمها لأوكرانيا. لكنها تجنبت في البدء انتقاد موسكو مباشرة ولم تطبق العقوبات الرسمية المفروضة على الأثرياء المحيطين بالرئيس الروسي إذ كانت تخشى تصدع العلاقات مع موسكو التي تتمتع بنفوذ في سوريا المجاورة.

لكن العلاقات توترت وزاد ذلك في الشهر الماضي بعدما اتهم لابيد روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا.