المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش: مقتل 11 من قوات الأمن المصري بعد إحباط هجوم إرهابي بسيناء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Egypt's President Sisi receives phone call from Ukrainian counterpart - presidency
Egypt's President Sisi receives phone call from Ukrainian counterpart - presidency   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

القاهرة (رويترز) – قال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية ومصادر أمنية إن ضابطا وعشرة جنود مصريين قتلوا وأصيب خمسة آخرون يوم السبت عندما هاجمت “عناصر تكفيرية” نقطة رفع المياه غرب سيناء.

وقال مصدران أمنيان إن الهجوم وقع صباح السبت على الطريق المؤدي شرقا من قناة السويس إلى الحسنه بوسط محافظة شمال سيناء.

وقال المصدران اللذان طلبا عدم نشر اسميهما إن مسلحين هاجموا بسيارة ملغومة وأطلقوا نيران أسلحة ثقيلة مثبتة على شاحنات صغيرة قبل أن تتصدى لهم تعزيزات عسكرية وتطاردهم.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري غريب عبد الحافظ في بيان “يجري مطاردة العناصر الإرهابية ومحاصرتهم في إحدى المناطق المنعزلة فى سيناء”.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة على صفحته على فيسبوك “هذه العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار أبناء هذا الوطن وقواته المسلحة في استكمال اقتلاع جذور الإرهاب”.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية الهجوم “الإرهابي“، وقالت في بيان “الرئيس محمود عباس يعرب عن تعازيه الحارة لأخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي … ولعائلات ضحايا هذه الجريمة البشعة”.

كما أدانت حركة حماس الهجوم، وقالت الحركة في بيان “نعلن تضامننا الكامل مع جمهورية مصر العربية الشقيقة”.

وكان هذا من بين أدمى الهجمات التي وقعت في السنوات الأخيرة في شمال سيناء حيث تقاتل قوات الأمن المصرية متشددين إسلاميين لهم صلات بتنظيم الدولة الإسلامية.

وعزز الجيش سيطرته على المناطق الساحلية المأهولة بالسكان في شمال سيناء بين قطاع غزة في الشرق وقناة السويس في الغرب منذ عام 2018 مما سمح بعودة بعض النشاط المدني وتطوير بعض البنية التحتية.

لكن هجمات متقطعة استمرت مع بحث المتشددين عن ملاذ في الصحراء الممتدة جنوب الساحل واستخدام تكتيكات مختلفة مثل القنص أو زرع متفجرات.