المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدر فرنسي يستبعد حلا سريعا لخلافات أمريكا وإيران حول الاتفاق النووي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
EEUU sigue dialogando con Rusia sobre el acuerdo con Irán pese a Ucrania
EEUU sigue dialogando con Rusia sobre el acuerdo con Irán pese a Ucrania   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

فايسنهاوس (ألمانيا) (رويترز) – قال مصدر دبلوماسي فرنسي يوم الخميس إنه ليست هناك فرصة تذكر لأن توافق الولايات المتحدة على رفع قوات الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية في أي وقت قريب، مما يلقى بظلاله على المفاوضات النووية.

ومنذ مارس آذار، توقفت المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية، ويرجع السبب في ذلك بشكل أساسي إلى إصرار طهران على شطب الحرس الثوري من هذه القائمة.

وقال المصدر للصحفيين “وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود.. إنني متشائم إزاء إمكانية حل هذا الموضوع بسرعة”.

وجرى التوافق بشكل أساسي في مارس آذار على الخطوط العريضة لاتفاق يهدف إلى إحياء الاتفاق الموقع عام 2015 والذي يفرض قيودا على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

لكن المفاوضات تعثرت بعد مطالب روسية في اللحظات الأخيرة وخلاف حول القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية .

وقالت مصادر مطلعة إن المسؤولين الغربيين يفقدون الأمل إلى حد كبير في إمكانية إحياء الاتفاق.

وزار إنريكي مورا منسق الاتحاد الأوروبي بشأن المحادثات النووية طهران هذا الأسبوع في ما وُصف بأنه الفرصة الأخيرة لإنقاذ اتفاق 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 2018.

وقال المصدر الدبلوماسي “أعتقد أن إيران سترتكب خطأ من خلال محاولة استغلال الوقت والاعتقاد بأن الوضع يمكن أن يبقى على حاله“، مضيفا أن الاتفاق نفسه لا يمكن أن يبقى دون تغيير على الطاولة إلى أجل غير مسمى.

وتساور المخاوف الدبلوماسيين الغربيين من أنه كلما استمرت إيران في تطوير برنامجها النووي بالوتيرة الحالية، كلما قلت الفائدة المرجوة من العودة إلى الاتفاق.

وقال المصدر الدبلوماسي “اليوم، ما زالت هناك فائدة من العودة إلى هذا الاتفاق، لكن هذا لن يكون هو الحال على الدوام، ويمكن أن تتطور الظروف السياسية في طهران وأماكن أخرى”.

وأضاف المصدر أنه ستتم مناقشة موضوع إيران في اجتماع لوزراء خارجية مجموعة السبع في ألمانيا يوم السبت.