المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

معارضو مشروع تلفريك في القدس يخسرون دعوى أمام المحكمة العليا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

القدس (رويترز) – خسر معارضون إسرائيليون وفلسطينيون لمشروع إسرائيلي لمد خط تلفريك فوق مدينة القدس إلى أسوار البلدة القديمة يوم الأحد دعوى قضائية رفعوها أمام المحكمة العليا ضد المشروع الذي يقولون إنه سيغير ملامح المنطقة.

ويظهر الحكم، الصادر بإجماع هيئة من ثلاثة قضاة ونشرته وزارة العدل، أن المحكمة قررت عدم التدخل لتغيير الخطة التي وافقت عليها الحكومة الإسرائيلية في عام 2019 قائلة إن إجراءات تخطيط مناسبة أعقبت القرار.

ومن المقرر أن ينقل التلفريك المقترح نحو ثلاثة آلاف من السائحين والمصلين كل ساعة من الشطر الغربي في مدينة القدس إلى منطقة بالقرب من باب المغاربة بالبلدة القديمة في القدس الشرقية في رحلة تستغرق أربع دقائق.

ويقول الفلسطينيون إن المشروع سيمحو تراثهم من المنطقة التي يريدونها لإقامة دولتهم المستقبلية، وإن المسار المقترح سيضع عربات التلفريك على مسافة بضعة أمتار فقط فوق منازلهم في القدس الشرقية.

وتقول الحكومة الإسرائيلية إن المشروع سيساعد في ازدهار حركة السياحة في مواقع يقدسها اليهود والمسيحيون والمسلمون في البلدة القديمة وسيخفف التكدس المروري في المنطقة.

ومن بين المعارضين للمشروع جماعات إسرائيلية مدافعة عن الحقوق الثقافية والبيئة وفلسطينيون من حي سلوان في القدس الشرقية.

وقال تحالف من الجماعات المعارضة للمشروع في مذكرة إنه “سيوجه ضربة قاصمة” للآفاق التاريخية ويغير مسار الزيارات السياحية مما يضر بالتجار الفلسطينيين في البلدة القديمة.

وقالت هاجيت عوفران من حركة السلام الآن الإسرائيلية المعارضة للمشروع على تويتر بعد صدور قرار المحكمة “ما تبقى الآن هو النضال العام لوقف هذا المشروع المجنون”.