المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المجلس العسكري في مالي ينسحب من قوة عسكرية في منطقة الساحل بغرب أفريقيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
المجلس العسكري في مالي ينسحب من قوة عسكرية في منطقة الساحل بغرب أفريقيا
المجلس العسكري في مالي ينسحب من قوة عسكرية في منطقة الساحل بغرب أفريقيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

باماكو 15 مايو أَيَّار (رويترز) – قال المجلس العسكري في مالي في بيان يوم الأحد إن مالي انسحبت من قوة عسكرية متعددة الجنسيات في منطقة الساحل بغرب إفريقيا لمحاربة تمرد إسلاميين.

وأرجع المجلس العسكري قراره إلى عدم إحراز تقدم في هذه المهمة.

وتشكلت قوة مجموعة دول الساحل الخمس، التي تضم قوات من النيجر وتشاد وبوركينا فاسو وموريتانيا، في عام 2017 لمواجهة الجهاديين الذين اجتاحوا المنطقة في السنوات القليلة الماضية، مما أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص وإجبار الملايين على الفرار من ديارهم.

لكن القوة تعثرت بسبب نقص التمويل وتجد صعوبة في الحد من العنف.

وألقى بيان المجلس العسكري باللوم في قراره على عدم إحراز تقدم في قتال الإسلاميين وعدم عقد اجتماعات في مالي في الآونة الأخيرة.

وكان المجلس العسكري أطاح بالرئيس السابق إبراهيم أبوبكر كيتا وتولى السلطة في انقلاب عام 2020.

وتزيد هذه الخطوة من عزلة مالي، التي تعرضت أيضا لعقوبات من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، مما أضر بالوظائف والصناعة في الدولة الفقيرة.