المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية بقيادة موسكو تنهي علاقاتها مع روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية بقيادة موسكو تنهي علاقاتها مع روسيا
الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية بقيادة موسكو تنهي علاقاتها مع روسيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

كييف (رويترز) – قال فرع من الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية ظل مواليا لموسكو بعد انفصال حدث في عام 2019 إنه سيستقل عن الكنيسة الروسية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وحصلت أوكرانيا على إذن من الزعيم الروحي للمسيحيين الأرثوذكس في العالم بتأسيس كنيسة مستقلة عن موسكو في عام 2019 مما أنهى بشكل كبير علاقات دينية استمرت قرونا بين البلدين.

ومع ذلك اختارت كثير من الأبرشيات، خاصة في شرق أوكرانيا، البقاء تحت مظلة كنيسة بطريركية موسكو الأرثوذكسية الأوكرانية.

وبعد اجتماع لقيادتها قالت كنيسة بطريركية موسكو الأرثوذكسية الأوكرانية إنها ستعلن “استقلالها الكامل” عن روسيا.

وقالت في بيان صدر في وقت متأخر يوم الجمعة “وافق المجلس على الإضافات والتغييرات اللازمة في النظام الأساسي لإدارة الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية فيما يعني كامل الحكم الذاتي والاستقلال للكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية”.

وأدان البيان الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ يوم 24 فبراير شباط كما أدان تأييد البطريرك كيريل رئيس الكنيسة الروسية لما تقول موسكو إنها “عملية عسكرية خاصة” لقتال القوميين المناهضين لروسيا. وتقول أوكرانيا إن الغزو الروسي الشامل لها لا مبرر له بأي حال.

في عام 2020 أظهر مسح أجراه مركز رازومكوف الذي يتخذ من كييف مقرا له أن 34 في المئة من الأوكرانيين عرفوا أنفسهم بأنهم من رعايا الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية الرئيسية بينما قال 14 في المئة إنهم أعضاء في كنيسة بطريركية موسكو الأرثوذكسية الأوكرانية.

وقبل قرار يوم الجمعة تركت أكثر من 400 أبرشية كنيسة بطريركية موسكو الأرثوذكسية الأوكرانية.