المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تستبعد اليساريين من قمة الأمريكتين ورئيس المكسيك لن يشارك

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا تستبعد اليساريين من قمة الأمريكتين ورئيس المكسيك لن يشارك
أمريكا تستبعد اليساريين من قمة الأمريكتين ورئيس المكسيك لن يشارك   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

واشنطن/ مكسيكو سيتي (رويترز) – استبعد البيت الأبيض يوم الاثنين كوبا وفنزويلا ونيكاراجوا من قمة الأمريكتين التي تستضيفها الولايات المتحدة هذا الأسبوع، مما دفع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إلى تنفيذ تهديد بعدم المشاركة في هذا الحدث بسبب عدم توجيه الدعوة لجميع الدول في نصف الكرة الغربي.

ويمكن أن تقلل مقاطعة الرئيس المكسيكي، وربما بعض القادة الآخرين، من أهمية القمة التي تنعقد في لوس أنجليس، حيث تهدف الولايات المتحدة إلى بحث قضايا الهجرة والاقتصاد في المنطقة.

ويأمل الرئيس الأمريكي جو بايدن، وهو ديمقراطي، في إصلاح العلاقات مع أمريكا اللاتينية، والتي تضررت في عهد سلفه الجمهوري دونالد ترامب، وإعادة تأكيد نفوذ الولايات المتحدة ومواجهة الصين.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن يوم الاثنين إن قرار استبعاد كوبا وفنزويلا ونيكاراجوا جاء بعد مداولات مكثفة على مدى أسابيع، وإنه كان بسبب مخاوف متعلقة بسجل حقوق الإنسان والديمقراطية في الدول الثلاث.

ويدرك مساعدو بايدن الضغوط التي يمارسها الجمهوريون وبعض الديمقراطيين حتى لا يبدو متساهلا مع الخصوم اليساريين الرئيسيين الثلاثة في أمريكا اللاتينية. ويُنظر إلى الجالية الكوبية الأمريكية الكبيرة في ميامي، والتي أيدت سياسات ترامب الصارمة تجاه كوبا وفنزويلا، على أنها كتلة تصويت مهمة في فلوريدا في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني التي ستحدد أي الحزبين سيسيطر على الكونجرس الأمريكي.

وقال الرئيس المكسيكي في إفادة صحفية يوم الاثنين إن وزير الخارجية مارسيلو إيبرارد سيحضر القمة بدلا منه، كما أشار من قبل. وأضاف أنه سيلتقي مع بايدن في واشنطن الشهر المقبل، وهو ما أكده البيت الأبيض.

ويثير غياب لوبيز أوبرادور تساؤلات حول أهمية مناقشات القمة التي تركز على كبح الهجرة عند الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وهي أولوية بالنسبة لبايدن، ويمكن أن يمثل إحراجا دبلوماسيا للولايات المتحدة.