المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السيطرة على حريق هائل في مستودع حاويات في بنجلادش

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
السيطرة على حريق هائل في مستودع حاويات في بنجلادش
السيطرة على حريق هائل في مستودع حاويات في بنجلادش   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

داكا (رويترز) – تمكن عمال الإطفاء في بنجلادش يوم الثلاثاء من السيطرة على حريق هائل أودى بحياة 43 شخصا على الأقل في مستودع حاويات في منشأة يشتبه مسؤول بارز في قطاع الإطفاء في أنها لم تلتزم بمعايير السلامة.

وأظهرت لقطات صورتها طائرات مُسيرة أعمدة كثيفة من الدخان وصفوفا من الحاويات المتفحمة بسبب الحريق الذي اندلع يوم السبت بعد انفجار هائل وتفجر حاويات شحن في سيتاكوندا على بعد 40 كيلومترا من مدينة تشيتاجونج الساحلية بجنوب شرق البلاد.

ولم تحدد السلطات بعد سبب الكارثة لكنها تشتبه في أن الحريق شب في حاوية تحتوي على بيروكسيد الهيدروجين قبل أن يمتد سريعا إلى حاويات أخرى.

وقال منير حسين المسؤول البارز بهيئة الإطفاء لرويترز “الحريق لم يخمد بالكامل لكن لم يعد هناك خطر وقوع المزيد من الانفجارات إذ أن فريقنا أبعد حاويات الكيماويات… واحدة تلو الأخرى”.

وأضاف “لم نجد أي من إجراءات السلامة الأساسية للحماية من الحرائق… لم يكن هناك سوى أنابيب الإطفاء، ولا شيء غير ذلك. لم يتبعوا إرشادات التخزين للكيماويات الخطرة”.

وقال روهول أمين سيكدر الأمين العام لجمعية مستودعات الحاويات البرية في بنجلادش يوم الاثنين إن أعضاء الجمعية، ومنهم شركة بي.إم للحاويات التي وقع بها الحريق، عادة ما تتعامل مع بيروكسيد الهيدروجين دون وقوع أي حوادث، مضيفا أن الشركة تراعي الإرشادات على حد علمه.

وقال وزير الداخلية أسد الزمان خان إن التحقيق في الواقعة بدأ والمسؤول سيمثل أمام العدالة.

وقال بورنو تشاندرو مورسودي المسؤول في هيئة الإطفاء لرويترز إن عدد الضحايا ارتفع إلى 43 قتيلا على الأقل منهم تسعة من رجال الإطفاء بعد العثور على جثتين.

وأضاف “نعتقد أن إحداهما لرجل إطفاء والثانية لحارس أمن”.

وأصبحت بنجلادش خلال العقود الماضية ثاني أكبر مُصدر للملابس في العالم لكن معايير السلامة الصناعية لم تقتف أثر التطور الاقتصادي ومن المعتاد اندلاع حرائق في المصانع وأماكن العمل الأخرى.

وكان آخر حريق كبير في بنجلادش في يوليو تموز من العام الماضي عندما قُتل 54 شخصا في مصنع للأغذية خارج العاصمة داكا.