المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم المعارضة التايوانية يرفض وصفهم بالمؤيدين للصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
زعيم المعارضة التايوانية يرفض وصفهم بالمؤيدين للصين
زعيم المعارضة التايوانية يرفض وصفهم بالمؤيدين للصين   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

تايبه (رويترز) – قال رئيس حزب الكومينتانج المعارض الرئيسي في تايوان إن من الخطأ وصف الحزب بأنه مؤيد للصين لأنه كان دائما مؤيدا للولايات المتحدة ومكرسا للدفاع عن الجزيرة وكذلك التحدث إلى بكين.

وحكم حزب الكومينتانج الصين حتى فراره إلى تايوان في عام 1949 بعد خسارة الحرب الأهلية أمام الشيوعيين. ويؤيد إقامة علاقات وثيقة  مع بكين، التي تضعه على طرف نقيض مع معظم التايوانيين، الذين لا يشعرون بقدر كبير من القواسم المشتركة مع الصين الاستبدادية.

وتعرض حزب الكومينتانج لخسارة كبيرة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في عام 2020، بعد أن فشل في التنصل من اتهامات الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم بأنه سيبيع تايوان لبكين.

وخلال كلمة ألقاها في معهد بروكينجز خلال زيارة لواشنطن، شجب رئيس حزب الكومينتانج إريك تشو من يصفونهم بأنهم مؤيدون للصين.

وقال متحدثا بالإنجليزية “أخطأ بعض الناس في تسميتنا، وتقول بعض وسائل الإعلام إننا حزب مؤيد للصين – وهذا خطأ تماما. نحن حزب مؤيد للولايات المتحدة إلى الأبد.”

وأضاف تشو، الذي تولى دوره الحالي في سبتمبر أيلول الماضي، على وعد بتنشيط ثروات الحزب، أن تايوان بحاجة إلى دفاعات قوية.

وقال “إذا كنت تريد السلام، عليك أن تستعد للحرب. الدفاع عن النفس هو رقم واحد من أجل السلام والاستقرار.”

تشو، الذي هزمته الرئيسة الحالية تساي إنغ وين عندما ترشح للرئاسة في عام 2016، هو مرشح محتمل للانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2024، على الرغم من أنه لم يعلن عن نيته الترشح.

وكرر دعم الحزب للانخراط مع الصين، التي تصف تايوان بأنها جزء من أراضيها وتطالب بها، لضمان الاستقرار.

كثفت بكين أنشطتها العسكرية بالقرب من تايوان على مدار العامين الماضيين أو نحو ذلك، ورفضت التحدث إلى تساي التي تعتبرها انفصالية.

وتقول تساي إن تايوان ترغب في إجراء محادثات مع بكين، ولكن على قدم المساواة، وإن شعب تايوان فقط هو من يمكنه تقرير مستقبله.

وقال تشو إن تايوان يمكن أن تساعد الغرب في فهم الصين بشكل أفضل، وأن تكون نموذجا لجارتها العملاقة.

وأضاف “يمكن أن تتمتع تايوان بالديمقراطية، فلماذا لا تتمتع الصين يوما ما؟ علينا أن ننتظر حدوث ذلك، لكننا نحتاج إلى تايوان كنموذج.”