المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إرسال مسودة قرار غربي ينتقد إيران لمجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إرسال مسودة قرار غربي ينتقد إيران لمجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية
إرسال مسودة قرار غربي ينتقد إيران لمجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من فرانسوا ميرفي

فيينا (رويترز) – قدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مسودة قرار ينتقد إيران لعدم ردها الكامل على أسئلة الوكالة التابعة للأمم المتحدة بشأن آثار اليورانيوم الموجودة في مواقع لم يتم الإعلان عنها، وهي خطوة من المرجح أن تثير غضب إيران.

وتقديم النص، الذي اطلعت عليه رويترز ولم يتغير كثيرا عن مسودة تم توزيعها الأسبوع الماضي، يعني أنه سيخضع للمناقشة والتصويت في اجتماع مجلس المحافظين المؤلف من 35 دولة هذا الأسبوع.

ورجح عدد من الدبلوماسيين الموافقة على القرار على الرغم من تحذيرات إيران من العواقب على أمور منها المحادثات المتعلقة بإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وجاء في نص مسودة القرار المقدمة أن المجلس “يعبّر عن قلقه العميق من أن قضايا الضمانات المتعلقة بهذه المواقع الثلاثة غير المعلنة لا تزال معلقة لأن إيران لم تُبدِ تعاونا موضوعيا بالقدر الكافي على الرغم من التواصل المتكرر مع الوكالة”.

وذكر النص الذي اطلعت عليه رويترز أن المجلس “يدعو إيران إلى التحرك العاجل للوفاء بالتزاماتها القانونية وقبول عرض المدير العام (للوكالة الدولية للطاقة الذرية) إجراء المزيد من التواصل لتوضيح وحل كل قضايا الضمانات العالقة وذلك دون إبطاء”.

وتوقفت منذ مارس آذار المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء اتفاق 2015.

وتهدف تلك المحادثات إلى إعادة البلدين إلى الامتثال الكامل للاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وإعادتها فرض عقوبات على إيران في 2018 مما دفع طهران إلى انتهاك العديد من القيود التي يفرضها الاتفاق على أنشطتها النووية.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على تويتر يوم الأحد في رسالة عن المحادثات “أولئك الذين يدفعون باتجاه قرار مناهض لإيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيتحملون المسؤولية عن كل العواقب”.

وفي الأسبوع الماضي، قال أمير عبد اللهيان إن أي عمل سياسي من جانب الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين الثلاثة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية “سيلقى بلا شك ردا متناسبا وفعالا وفوريا من إيران”.