المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكرملين: يجب رفع العقوبات لتسليم الحبوب الروسية للأسواق

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Russia won't close Tsar Peter's 'window to Europe', Kremlin says
Russia won't close Tsar Peter's 'window to Europe', Kremlin says   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لندن (رويترز) – قال الكرملين يوم الأربعاء إنه يتعين رفع العقوبات الغربية المفروضة على موسكو حتى يتم تسليم الحبوب الروسية إلى الأسواق الدولية.

وأبلغ المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف “الرئيس (فلاديمير) بوتين قال إنه من أجل تسليم كميات الحبوب الروسية إلى الأسواق الدولية، يجب رفع العقوبات المباشرة وغير المباشرة عن روسيا”.

وأضاف أن العقوبات التي فرضها الغرب ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا تؤثر على تأمين الشحن البحري والمدفوعات والوصول للموانئ الأوروبية.

وتابع قائلا “لا توجد مناقشات فعلية” جارية بشأن رفع العقوبات.

وتمثل أوكرانيا وروسيا معا ما يقرب من ثلث إمدادات القمح العالمية، في حين أن روسيا أيضا مُصدر رئيسي للأسمدة وأوكرانيا مورد رئيسي للذرة وزيت دوار الشمس.

وتوقفت صادرات الحبوب الأوكرانية بسبب الحصار الروسي لموانئها على البحر الأسود لكن موسكو تلقي باللائمة في ذلك الوضع على فشل أوكرانيا في إزالة الألغام من الموانئ.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأربعاء إن المسؤولية تقع على عاتق أوكرانيا لحل المشكلات المتعلقة بشحنات الحبوب عن طريق إزالة الألغام من المنافذ المؤدية إلى موانئها، وإن موسكو ليست في حاجة لاتخاذ أي إجراء لأنها وفّت بالفعل بالتزاماتها الضرورية.

وزعم بيسكوف ووزير الخارجية سيرجي لافروف أن صادرات الحبوب الأوكرانية لا تشكل سوى جزء بسيط من السوق العالمية.

وقال بيسكوف “على حد علمنا هناك حبوب أقل بكثير مما يقول الأوكرانيون. لا حاجة للمبالغة في أهمية احتياطيات الحبوب هذه وتأثيرها على الأسواق العالمية”.

واتهم لافروف الغرب بتضخيم القضية المتعلقة بصادرات الحبوب الأوكرانية وتصويرها كأنها “كارثة عالمية”.

وبحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة فإن أوكرانيا هي خامس أكبر مُصدر للقمح في العالم بحصة سوقية عالمية بلغت 10 بالمئة في السنوات الأخيرة.

وأدت الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا إلى ارتفاع أسعار الحبوب وزيوت الطهي والوقود والأسمدة.