المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا: لا اتفاق بعد مع تركيا بشأن بيع الحبوب الأوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Russia won't close Tsar Peter's 'window to Europe', Kremlin says
Russia won't close Tsar Peter's 'window to Europe', Kremlin says   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

لندن (رويترز) – قال الكرملين يوم الخميس إنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق لبيع حبوب من أوكرانيا إلى تركيا، مشددا في الوقت نفسه على أن العمل مستمر للتوصل إلى اتفاق في هذا الصدد.

وتقول أوكرانيا إن روسيا تسرق الحبوب منها، وهو ما تنفيه موسكو. غير أن الولايات المتحدة تقول إن هناك تقارير موثوقة عن أن روسيا “تسرقها”.

وكان يفجيني باليتسكي، الذي عينته روسيا مسؤولا عن المناطق التي احتلتها من زابوريجيا الأوكرانية، قال هذا الأسبوع إن الحبوب التي نُقلت من تلك المنطقة إلى شبه جزيرة القرم في طريقها للشرق الأوسط.

ولدى سؤاله عما إذا كان هناك أي اتفاق لبيع الحبوب إلى تركيا أو إلى دولة في الشرق الأوسط، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف “حتى الآن لم يتم التوصل لأي اتفاقات.. العمل مستمر”.

وأضاف أنه لا يمكنه تأكيد تصريح باليتسكي بأن الحبوب أُرسلت بالقطارات إلى القرم التي استولت عليها روسيا من أوكرانيا عام 2014.

ووبخ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس الأربعاء صحفيا أوكرانيا سأله في مؤتمر صحفي بتركيا عن “سرقة” روسيا الحبوب من أوكرانيا ليرد عليه بالقول “أنتم (الأوكرانيون) مشغولون للغاية دائما بما يمكنكم أن تسرقوه ومن أين وتعتقدون بأن الجميع يتصرف بالطريقة تلك”.

وأوكرانيا مصدر كبير للحبوب لأفريقيا والشرق الأوسط، وتعطل تلك الشحنات، مثلما حدث بسبب الغزو الروسي، يرفع الأسعار بما يثير أزمة غذاء عالمية.

وتضغط تركيا من أجل التوصل لاتفاق بين روسيا وأوكرانيا بشأن خطة لاستئناف صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية. وقال لافروف بعد محادثاته هناك إن روسيا قامت بما عليها والأمر الآن يعود لأوكرانيا لتطهير ألغام موانئها ليتسنى للسفن مغادرة البحر الأسود.

واعتادت أوكرانيا تصدير أغلب سلعها عبر البحر، لكن منذ الغزو الروسي في 24 فبراير شباط اضطرت لنقل الحبوب بالسكك الحديدية عبر حدودها الغربية أو من موانئ صغيرة على نهر الدانوب.

وقالت روسيا، التي تطلق على تصرفاتها في أوكرانيا “عملية عسكرية خاصة“، يوم الثلاثاء إن ميناءين كبيرين على بحر آزوف سيطرت عليهما القوات الروسية جاهزان لاستئناف شحنات الحبوب.