المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدران: منظمة العمل الدولية توصي بإيفاد بعثة للصين لبحث ممارسات العمل في شينجيانغ

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

جنيف (رويترز) – قال مصدران يوم الخميس إن لجنة من منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة دعت إلى إيفاد بعثة لإجراء المزيد من المراجعة لسياسات العمل الصينية في شينجيانغ، حيث تزعم جماعات حقوقية إخضاع الويغور المسلمين للعمالة القسرية.

ومع ذلك، فلن تصل ما تسمى “بمهمة استشارية فنية” إلى مستوى مهمة رفيعة المستوى تتمتع بصلاحيات تحقيق تسعى إليها دول عدة من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال المصدران إن البعثة ستسهل بدلا من ذلك الحوار وتساعد الصين على مواءمة ممارساتها مع المعايير الدولية.

ولم يرد متحدث باسم منظمة العمل الدولية بعد على طلب للتعليق. وتجتمع منظمة العمل الدولية يوم السبت لإضفاء الطابع الرسمي على توصيتها.

وكانت لجنة منظمة العمل الدولية عبرت عن “قلقها العميق” في وقت سابق هذا العام بشأن سياسات الصين في منطقة شينجيانغ في أقصى الغرب، حيث تزعم مجموعات حقوقية أن مسلمي الويغور يُجبرون على القيام بأعمال قسرية والعمل في السجون.

وتنفي الصين هذه الاتهامات. وقالت بكين خلال اجتماعات الأسبوع الماضي إن قوانينها ولوائحها وممارساتها تتماشى تماما مع مبادئ اتفاقية بشأن مكافحة التمييز.

ووافقت بكين في أبريل نيسان على التصديق على اتفاقيتين بشأن العمل القسري، لكنها لم تقدم بعد الوثائق الكاملة اللازمة لتدخل حيز التنفيذ، وبالتالي لا تستطيع منظمة العمل الدولية تقييم امتثالها لتلك النصوص.