المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استقالة وزير العمل الإيراني وسط احتجاجات على زيادة أعباء المعيشة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – استقال حجة الله عبد المالكي وزير العمل الإيراني يوم الثلاثاء وسط احتجاجات يومية في أنحاء البلاد على زيادة تكاليف المعيشة يشارك فيها موظفون متقاعدون وتجار وعمال.

وفي حين لم يتضح ما إذا كانت استقالة عبد المالكي مرتبطة مباشرة بالاحتجاجات المستمرة منذ شهر اتهمه العضو البارز في البرلمان ناصر موسوي لاريجاني “بعدم الكفاءة” في مواجهة الاحتجاجات.

وقال الموقع الإلكتروني لوكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية إن استقالة الوزير جاءت عقب “انتقاد متصاعد لإدارته لسوق العمل ولزيادة هزيلة في أجور التقاعد”.

وأضاف الموقع في إصداره باللغة الإنجليزية “أثار فشله في توفير عدد مقرر من الوظائف وكذلك الاحتجاجات المتزايدة على الزيادات غير الكافية في أجور التقاعد تكهنات بأن البرلمان سيعزله”.

وقالت وزارة العمل والتعاون والرعاية الاجتماعية إنها ستزيد أجور التقاعد بنسبة 57.4 في المئة إلى 55.8 مليون ريال إيراني (177 دولارا) في الشهر لكن من يتقاضون أجور التقاعد قالوا إن هذه الزيادة قليلة للغاية ومتأخرة للغاية في مواجهة التضخم المستمر منذ سنوات.

وقال النائب لاريجاني أمام البرلمان “مستوى عدم الثقة غير مسبوق بينما نشهد احتجاجات وغضب العاملين والمتقاعدين”. وأضاف أن المتقاعدين عن العمل نحوا كرامتهم جانبا ونزلوا إلى الشوارع لطرح مطالبهم. ومضى قائلا أن اللوم يقع “مباشرة على عدم كفاءة عبد المالكي”.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي بهادري جهرمي للصحفيين إن حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي “تفعل ما بوسعها لتخفيف الضغوط عن الشعب”.

وأغلب المحتجين يتقاضون أجور تقاعد أو موظفون حكوميون سابقون يطالبون بزيادات كبيرة في أجور التقاعد لمواجهة زيادة الأسعار.

وخلال سلسلة الاحتجاجات على مدى الأسابيع الماضية، ردد المتظاهرون هتافات من بينها “الموت” للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الذي قال إن “أعداء أجانب” يقفون وراء بعض الاحتجاجات سعيا إلى إسقاط الجمهورية الإسلامية.

وأشارت المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الثلاثاء إلى استمرار الاحتجاجات في عدد من المدن الإيرانية. وجاء في منشور لم يتم التحقق منه أن إضرابات جزئية وقعت في البازارات (الأسواق) في العاصمة طهران وبلدة كازرون في وسط البلاد وفي مركز أراك الصناعي.

وسجل الريال الإيراني انخفاضا قياسيا جديدا يوم الأحد وبلغ سعر صرفه 332 ألفا للدولار مقابل 318 ألفا للدولار في الأول من يونيو حزيران.

وقال جهرمي إن محمد هادي زاهدي وفا عين قائما بأعمال وزير العمل.