المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خلال زيارة لكييف.. زعماء أوروبيون يؤيدون انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وصول زعماء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا إلى كييف للتعبير عن التضامن
وصول زعماء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا إلى كييف للتعبير عن التضامن   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من سيمون لويس

إربين (أوكرانيا) (رويترز) – حصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الخميس على تأييد زعماء فرنسا وألمانيا وإيطاليا ورومانيا لمنح بلاده وضع دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي حثهم فيه على إرسال المزيد من الأسلحة وفرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا.

وفي أول زيارة من نوعها للعاصمة منذ الغزو الروسي في 24 فبراير شباط، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إن أوكرانيا تنتمي إلى “الأسرة الأوروبية”.

وحثت أوكرانيا الاتحاد الأوروبي على تمهيد الطريق أمامها للحصول على العضوية، لكن هذه الخطوة أثارت هواجس في التكتل الذي يضم 27 دولة. وجاء الاجتماع قبل يوم واحد من الموعد المقرر لأن تقوم فيه المفوضية الأوروبية بتقديم توصية بخصوص وضع أوكرانيا كدولة مرشحة للانضمام.

وبعد أن رفض في وقت سابق تلميحات بشأن اتباعه نهجا يتسم بالتساهل مع روسيا، قال ماكرون إن الغرب لن يطلب أي تنازلات من أوكرانيا وإن محادثات السلام ستكون بشروط كييف.

وأعرب زيلينسكي، الذي لم يغادر أوكرانيا منذ الغزو، عن امتنانه لمساعدة الغرب، على الرغم من توبيخ إدارته للحلفاء في السابق لتقاعسهم عن فرض عقوبات على روسيا وإمداد أوكرانيا بالسلاح.

وقال شولتس “جئت أنا وزملائي إلى كييف اليوم برسالة واضحة مفادها أن أوكرانيا تنتمي إلى الأسرة الأوروبية”.

أما ماكرون فقال “نحن الأربعة نؤيد منح وضع دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي بشكل فوري” لأوكرانيا، مضيفا أن “أوروبا بجانبكم، وستبقى بجانبكم طالما كان هذا ضروريا، حتى يتحقق النصر”.