المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عائلتا أمريكيين سافرا لأوكرانيا تقولان إنهما مفقودان وربما سقطا في الأسر

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
عائلتا أمريكيين سافرا لأوكرانيا تقولان إنهما مفقودان وربما سقطا في الأسر
عائلتا أمريكيين سافرا لأوكرانيا تقولان إنهما مفقودان وربما سقطا في الأسر   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – قال أفراد عائلة أمريكيين سافرا إلى أوكرانيا للتطوع في القتال ضد القوات الروسية إنهما مفقودان منذ أسبوع وربما يكونا سقطا في الأسر.

وكان آخر اتصال بين العائلتين وكلا من ألكسندر دروك (39 عاما) وآندي وين (27 عاما)، وكلاهما من ألاباما، في الثامن من يونيو حزيران ولم يعودا من مهمة في محيط خاركيف في شرق أوكرانيا.

وذكرت العائلتان ومتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية أنه لم يتم التأكد من الأنباء التي أشارت إلى أنهم سقطا في أسر القوات الروسية.

وقالت خطيبة آندي عبر الهاتف “ما نعلمه رسميا حتى الآن من وزارة الخارجية أن آندي وأليكس مفقودان”.

وأضافت “لم نتأكد من أي شيء أكثر من ذلك”.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب للتعقيب.

وإذا تأكد أنهما أصبحا أسيرين فسوف تكون تلك أول مرة يجري تأكيد أسر مواطنين أمريكيين منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط.

وقال جون كيربي المتحدث ياسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض إنه إذا تأكدت صحة تلك الأنباء فسوف تبذل الولايات المتحدة “كل ما بوسعها” لاستعادتهما.

وأبلغ المواطنان أفراد عائلتيهما في الثامن من يونيو حزيران أنه لن يتسنى التواصل معهما لبضعة أيام دون ذكر تفاصيل خشية رصد تلك الاتصالات.

ولم تكن هناك صلة بينهما قبل أن يلتقيا في أوكرانيا.