المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يبحث في طهران إحياء الاتفاق النووي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يبحث في طهران إحياء الاتفاق النووي
منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يبحث في طهران إحياء الاتفاق النووي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

دبي (رويترز) – ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل التقى بوزير الخارجية الإيراني يوم السبت، في الوقت الذي يسعى فيه الاتحاد لكسر الجمود بين طهران وواشنطن بشأن إعادة العمل بالاتفاق النووي.

وقالت الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي إنها تنتظر ردا بناء من إيران بشأن إحياء اتفاق عام 2015 – الذي تقيد إيران بموجبه برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية – دون الخوض في قضايا غير جوهرية.

ودعا وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، الأسبوع الماضي واشنطن، التي انسحبت من الاتفاق ثم فرضت بعد ذلك عقوبات شديدة على طهران خلال حكم الرئيس دونالد ترامب في 2018، إلى “التحلي بالواقعية”.

وبدت الأطراف قريبة من إحياء الاتفاق في مارس آذار عندما دعا الاتحاد الأوروبي، الذي ينسق المفاوضات، الوزراء إلى فيينا لإتمام الاتفاق على ذلك بعد 11 شهرا من المحادثات غير المباشرة بين طهران وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

لكن المحادثات تعثرت منذ ذلك الحين، فيما يرجع بشكل أساسي إلى إصرار طهران على رفع اسم الحرس الثوري الإيراني، قوته الأمنية الخاصة، من قائمة الولايات المتحدة لمنظمات الإرهاب الخارجية.

وقال مسؤولان، أحدهما إيراني والآخر أوروبي، لرويترز قبل زيارة بوريل إن “مسألتين، إحداهما تتعلق بالعقوبات، ما زالتا تنتظران الحل“، وهي تعليقات لم تنكرها وزارة الخارجية الإيرانية أو تؤكدها.

وحثت فرنسا، وهي طرف في الاتفاق، طهران يوم الجمعة على الاستفادة من زيارة بوريل لإحياء الاتفاق بينما لا يزال ذلك ممكنا.