المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل نحو 30 في نزاع على أرض في جنوب غرب الكاميرون

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

ياوندي (رويترز) – قُتل نحو 30 قرويا خلال هجمات وقعت في مطلع الأسبوع بمنطقة أكوايا في جنوب غرب الكاميرون فيما وصفته مصادر محلية بأنه نزاع على أرض بين سكان منطقتين متجاورتين أشعله متمردون انفصاليون يشاركون في الصراعات المسلحة في المنطقة بأجر.

وبدأ متمردون ناطقون بالإنجليزية قتالا مع الجيش الكاميروني في جنوب غرب وشمال غرب البلاد في عام 2017 بعد استخدام القوة المسلحة في قمع محتجين مدنيين يطالبون بتمثيل أكبر للأقلية الناطقة بالإنجليزية.

وقالت الكنيسة المشيخية في الكاميرون يوم الاثنين إن الصراع في أكوايا يتصاعد منذ أبريل نيسان عبر سلسلة من هجمات الكر والفر يشنها أفراد من تجمعي بالي ومافاس المتجاورين بسبب قطعة أرض زراعية.

وقالت الكنيسة إن العنف بدأ هذا الأسبوع عندما اقتحم مهاجمون من مافاس يساندهم مسلحون يقاتلون بأجر مأتما يوم السبت في بالين. وأضافت أن العنف استمر يوم الأحد.

وقالت الكنيسة في بيان “قُتل أكثر من 30 شخصا من بينهم أطفال وفتيات ورجال ونساء وكبار سن”. واشتمل البيان على صور لجثث على الأرض.

وفي وقت سابق يوم الاثنين قال المسؤول الطبي في المنطقة إينو دانييل كيوونج لرويترز إنه تم العثور على 26 جثة حتى ذلك الوقت وإن عددا من الأشخاص كانوا في عداد المفقودين. وأضاف أن النار التهمت المركز الصحي في القرية.

وقال أكا مارتن تيوجا عضو البرلمان عن المنطقة إنه تلقى معلومات عن دفن 32 جثة في مقبرة جماعية من بينهم ستة نيجيريين.

وفي وقت سابق، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية إن المتمردين في المنطقتين وراء زيادة أعمال العنف هذا العام والتي شملت حوادث قتل وخطف وهجمات على مدارس.