المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحزب الحاكم في إثيوبيا يطلب من الاتحاد الأفريقي الإشراف على محادثات السلام في تيجراي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أديس أبابا (رويترز) – قال الحزب الحاكم في إثيوبيا لوسائل الإعلام الرسمية يوم الاثنين إنه يتعين على الاتحاد الأفريقي تسهيل إجراء محادثات السلام بين الحكومة الإثيوبية والقوات المتمردة في إقليم تيجراي في الشمال.

تسبب الصراع في إثيوبيا، ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، في نزوح الملايين ودفع مناطق من إقليم تيجراي إلى شفا المجاعة ومقتل الآلاف من المدنيين، منذ اندلاعه في نوفمبر تشرين الثاني 2020.

وقال رئيس الوزراء أبي أحمد قبل أسبوعين إن الحكومة الاتحادية شكلت لجنة لدراسة كيفية التفاوض مع القوات المتمردة.

وقال وزير العدل جيديون تيموثيوس لوكالة الأنباء الرسمية، بعد مناقشة تقرير اللجنة، إن حزب الرخاء الحاكم بزعامة أبي يريد من الاتحاد الأفريقي الإشراف على حل سلمي للصراع.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن جيديون قوله إن الحكومة مستعدة مع ذلك للتحرك إذا استمر العنف.

وبعد أن أعلن أبي تشكيل اللجنة، قالت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، وهي قوات متمردة تحولت إلى حزب سياسي، إنها مستعدة للمشاركة في عملية سلام “ذات مصداقية وحيادية”.