المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغرب يستجوب 65 مهاجرا على خلفية حادث مليلية المميت

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من أحمد الجشتيمي

الرباط (رويترز) – قال مصدر قضائي يوم الإثنين إن السلطات المغربية بدأت استجواب 65 مهاجرا شاركوا يوم الجمعة في محاولة جماعية للعبور إلى جيب إسباني باقتحام نقطة حدودية، مما أدى إلى مقتل 23 مهاجرا على الأقل.

وشارك نحو ألفي مهاجر في المحاولة، مما أدى إلى اندلاع مناوشات عنيفة مع قوات الأمن المغربية وحرس الحدود الإسباني في جيب مليلية، حيث تمكن قرابة 100 من العبور.

وقالت السلطات المغربية إن الوفيات نجمت عما وصفته بالتدافع وسقوط مهاجرين من فوق سياج مرتفع. وأضافت أن العشرات أصيبوا إلى جانب عشرات من رجال الأمن المغربي.

وقالت منظمة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان نقلا عن مصادر طبية لم تسمها إن 29 مهاجرا لقوا حتفهم.

وعبر الاتحاد الأفريقي يوم الأحد عن صدمته مما وصفها بالمعاملة العنيفة للمهاجرين التي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى، وطالب بإجراء تحقيق فوري. ونفى المغرب وإسبانيا استخدام القوة المفرطة.

وقال المصدر القضائي إن معظم الخاضعين للاستجواب من السودان وإنهم يواجهون تهم “تسهيل دخول وخروج أجانب بصفة سرية وإضرام النار في الغابة (لإلهاء السلطات عن محاولة الاقتحام) والاعتداء على السلطات العمومية”.

وأفادت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأن ثلاثة من محاميها سيساعدون في تمثيل المهاجرين في المحكمة.

وقالت إن العديد من المهاجرين الآخرين الذين احتجزتهم السلطات يوم الجمعة نُقلوا بالحافلات إلى جنوب المغرب وأُفرج عنهم هناك، وهي ممارسة بدأتها الرباط في 2018 لردع محاولات الهجرة غير الشرعية.

وفي تسجيل مصور نشرته الجمعية في أعقاب واقعة يوم الجمعة، يظهر عشرات الرجال الأفارقة ممددين إلى جانب بعضهم بعضا والعديد منهم فقدوا الحياة على ما يبدو، فيما كان بعضهم ينزف والبعض الآخر يأتي بحركات ضعيفة بينما وقفت الشرطة المغربية فوقهم.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إن الجرحى تُركوا دون رعاية لساعات، مما زاد عدد القتلى. وفي لقطات أخرى، ظهر ضباط أمن مغاربة يضربون رجالا على الأرض.

وقال مصدر رسمي إن السلطات المغربية أطلعت السفراء الأفارقة على لقطاتها الخاصة لاقتحام الحدود، بما في ذلك جهود الشرطة لتطهير مخيمات المهاجرين من مناطق الغابات القريبة من الجيب قبل المداهمة.

وقال المصدر إن الرباط لم تنشر التسجيل المصور لكنه أكد أنه نُشر على موقع إخباري محلي باللغة الفرنسية.

وظهرت في التسجيل مجموعة كبيرة للغاية من المهاجرين تقتحم السياج باستخدام العصي وتلقي الحجارة على حراس الأمن الذين استخدموا الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريقها.

وفي إحدى مراحل الاقتحام، انهار جزء من السياج جراء محاولة مجموعة كبيرة التسلق فوقه ليسقط العديد منهم من ارتفاع عدة أمتار.

وقال المصدر الرسمي إن سبب التدافع هو تزاحم المهاجرين لدى محاولتهم اقتحام بوابة ضيقة للغاية عند المعبر الحدودي.

وقال دبلوماسيان لرويترز إن إسبانيا ستستغل قمة لحلف شمال الأطلسي في مدريد هذا الأسبوع للسعي لزيادة تبادل معلومات المخابرات بشأن القضايا المتعلقة بالهجرة.