المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ستولتنبرج: حلف الأطلسي سيزيد عدد جنود قوة الرد السريع إلى 300 ألف

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
ستولتنبرج: حلف الأطلسي سيزيد عدد جنود قوة الرد السريع إلى 300 ألف
ستولتنبرج: حلف الأطلسي سيزيد عدد جنود قوة الرد السريع إلى 300 ألف   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

بروكسل (رويترز) – قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج يوم الاثنين إن الحلف سيضع مزيدا من قواته في حالة تأهب قصوى ليصل قوامها إلى أكثر من 300 ألف في حين يسعى الحلفاء لتبني استراتيجية جديدة تصف موسكو بأنها تشكل تهديدا مباشرا بعد مرور أربعة أشهر على بدء الحرب في أوكرانيا.

وقال ستولتنبرج في بروكسل قبل قمة الحلف في مدريد “روسيا انسحبت من الشراكة ومن الحوار الذي يحاول الحلف بدئه معها منذ عدة سنوات”.

وأضاف للصحفيين “اختارت (روسيا) المواجهة بدلا من الحوار. نشعر بالأسف لذلك، لكننا بالطبع نحتاج للتعامل مع هذا الواقع”.

وتأتي القمة المقررة يومي 28 و29 من يونيو حزيران في لحظة حاسمة بالنسبة للحلف بعد الفشل في أفغانستان والخلافات الداخلية في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي هدد بسحب واشنطن من الحلف.

لكن غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير شباط أدى إلى تحول جيوسياسي ودفع دولا كانت محايدة ذات يوم مثل فنلندا والسويد لطلب الالتحاق بعضوية حلف شمال الأطلسي، كما دفعت أوكرانيا للحصول على وضع دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وقال ستولتنبرج “سنغير قوة الرد التابعة لحلف شمال الأطلسي وسنضع مزيدا من الجنود في حالة تأهب قصوى ليصل عددهم إلى أكثر من 300 ألف”.

ويبلغ قوام قوة الرد السريع التابعة للحلف حتى الآن نحو 40 ألف جندي.

وتأتي الخطوة في إطار عمل الحلف على وضع هيكل جديد لقواته من المرجح أن يشهد وضع قوات الدول الأعضاء في مستويات تأهب مختلفة ليكون لدى الحلف المزيد من القوات المستعدة للقتال في غضون مهلة قصيرة في حال وقوع أزمة.

وخلال القمة، من المتوقع أن يغير الحلف نهجه في الحديث عن روسيا عن النهج المستخدم حاليا والذي ورد في قمة لشبونة في 2010 ويصف روسيا بأنها شريك استراتيجي.

وقال ستولتنبرج “أتوقع أن يعلن الحلفاء بوضوح أن روسيا تشكل تهديدا مباشرا لأمننا وقيمنا وللنظام الدولي القائم على اللوائح”.