المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة: انفصاليون مدعومون من روسيا يقولون بوسع أقارب مواطن مغربي محتجز التحدث إليه

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – ذكرت وكالة ريا نوفوستي يوم الاثنين نقلا عن مسؤول كبير في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد أن أقارب مواطن مغربي محكوم عليه بالإعدام لقتاله لصالح القوات الأوكرانية حصلوا على إذن للتحدث إليه.

وكانت محكمة في جمهورية دونيتسك الشعبية الانفصالية، التي لا تعترف بها سوى روسيا، حكمت على إبراهيم سعدون (21 عاما) واثنين من المواطنين البريطانيين بالإعدام هذا الشهر في حكم ندد به الساسة الغربيون واعتبروه محاكمة صورية.

وعلى الرغم من أن الثلاثة كانوا جميعا يعملون بموجب عقود مع القوات المسلحة الأوكرانية التي تواجه الغزو الروسي، فإن الانفصاليين في دونيتسك وموسكو يعتبرونهم مرتزقة، وعليه لا يخضعون لحماية اتفاقيات جنيف، التي تحظر إعدام أسرى الحرب.

وخلافا لروسيا، فإن جمهورية دونيتسك الشعبية، التي تقول موسكو إنها تريد “تحريرها” من السيطرة الأوكرانية، تطبق عقوبة الإعدام بحسب قوانينها.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن ناتاليا نيكونوروفا، وزيرة خارجية جمهورية دونيتسك الشعبية قولها “اتصل الأقارب بالمحامين الذين تم توفيرهم للسيد المحترم… على وجه الخصوص، كان هناك طلب للتواصل وكذلك لتوفير محام خاص. على حد علمي، تم تلبية هذا الطلب”.

وأفاد مسؤولون بجمهورية دونيتسك الشعبية بأن سعدون والبريطانيين أيدن أسلين وشون بينر أمامهم أقل من أسبوعين لاستئناف الحكم الذي صدر بعد محاكمة سريعة داخل الجمهورية الانفصالية.